نمور التاميل ينفون التوصل لاتفاق سلام مع الحكومة   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سولهايم مع زعيم المعارضة السريلانكي رانيل (أرشيف)
نفت حركة نمور التاميل اليوم الجمعة ما أعلنته الحكومة السريلانكية بشأن التوصل إلى اتفاق مع الحركة الانفصالية يحدد أسس استئناف مباحثات سلام بين الجانبين، في حين أعلن المبعوث النرويجي أن احتمالات السلام مازالت قائمة.

ووصفت الحركة بيانا للحكومة بشأن الاتفاق المشار إليه بأنه متسرع. وقال رئيس وفد حركة نمور التاميل في تصريح صحفي إن الوقت لايزال مبكرا على إعلان التوصل إلى اتفاق.

وأضاف أن مبعوث السلام النرويجي إيريك سولهايم طلب من الحكومة السريلانكية أن لا تدلي بأي تصريحات ما لم يتم التوصل فعلا إلى اتفاق بين الطرفين المتحاربين.

وكان وزير الخارجية السريلانكي أصدر بيانا أمس أعلن فيه أن طرفي النزاع قد أقرا جملة إجراءات من شأنها أن تخفف وطأة ومخاطر الحرب على المدنيين المتضررين بالحرب الأهلية, وأنهما اتفقا على تحديد الأسس التي ستتم وفقها مفاوضات السلام.

من جانبه قال سولهايم إن التوصل إلى اتفاق يفسح المجال أمام مفاوضات السلام بين الطرفين أمر ممكن. وأضاف أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد, "إلا أننا نواصل جهودنا في تقريب وجهات النظر بينهما".

ورغم انهيار مباحثات السلام عدة مرات في السابق بسبب الاتهمات المتبادلة بشأن انعدام الثقة, فإن المسؤولين أعربوا عن تفاؤلهم -أكثر من أي وقت مضى- بسبب اهتمام الحكومة النرويجية بالأمر. وقد مدح كادرغامار في رسالته دور سولهايم الذي أجرى مباحثات مكوكية مع الحكومة ومتمردي التاميل.

وتحاول النرويج منذ عامين استئناف مباحثات سلام مباشرة بين الحكومة وحركة نمور التاميل. ويذكر أن المفاوضات توقفت منذ عام 1995 بعد أن استأنفت حركة نمور التاميل القتال ضد الحكومة. وقد قتل جراء الحرب المستعرة منذ 17 عاما أكثر من 63 ألف شخص. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة