بدء محاكمة أربعة معتقلين في غوانتانامو وسط انتقادات   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الانتقادات تزايدت للمحاكم العسكرية لمعتقلي غوانتانامو (رويترز - أرشيف)

انتقد المحامون العسكريون الذين عينهم القضاء العسكري الأميركي للدفاع عن معتقلي غوانتانامو المحاكم العسكرية الاستثنائية التي ستتولى محاكمة المعتقلين بدءا بأربعة منهم هذا الأسبوع.

وقال وكيل اليمني سليم أحمد حمدان السائق المفترض لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والذي سيكون أول معتقل يمثل اليوم الثلاثاء أمام المحاكم العسكرية, إنه سيحاول تأخير جلسة موكله حتى يصدر القضاء المدني الأميركي حكمه بشأن شرعية هذه المحاكم.

أما الضابط البحري مايكل موري وكيل الأسترالي ديفد هيكس الذي سيمثل غدا الأربعاء أمام المحكمة العسكرية فقال إن "الإجراءات لا تليق بالولايات المتحدة.. إنهم يبتكرون الإجراءات بحسب ما يتقدمون في التحقيقات وهذا الأمر لا يتوافق بكل بساطة مع روح النظام القضائي الأميركي".

وفي محاولة منها لتهدئة انتقادات منظمات حقوق الإنسان، وافقت السلطات العسكرية الأميركية على حضور ممثلين عن هذه المنظمات أبرزها منظمة "العفو الدولية" و"الحرية المدنية الأميركية" و"هيومان رايتس ووتش". ولكنها في الوقت ذاته لم تسمح لها بالتجول في السجن.

وسيمثل هذا الأسبوع أربعة معتقلين هم يمنيان وسوداني وأسترالي أمام هذه المحاكم.

من ناحية ثانية كشف كبير أطباء معتقل غوانتانامو الأميركي بكوبا أن عشرات المعتقلين يعانون من اضطرابات نفسية.

وقال الطبيب النقيب ستيف أدموندسون خلال إدلائه بشهادته أمام المحكمة الاستثنائية التي بدأت ببحث حالات أول المعتقلين الذين سيحاكمون في غوانتانامو، إن 8% من المعتقلين الـ 585 يعانون من اضطرابات نفسية ونصفهم بحاجة لأدوية.

وأضاف أن 15% من المعتقلين كانوا يعانون من اضطرابات عقلية مختلفة لدى وصولهم إلى غوانتانامو، موضحا أن المشاكل التي غالبا ما يواجهونها هي مرض انفصام الشخصية والانهيار العصبي واضطرابات في الشخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة