عرفات يشكل لجنة تحقيق في جرائم الاحتلال   
السبت 1423/2/8 هـ - الموافق 20/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطيني يتقاسم كسرة خبز مع ابنه على أنقاض منزلهما في مخيم جنين

ـــــــــــــــــــــــ

منظمات غير حكومية تعلن وقف عمليات البحث عن الجثث في مخيم جنين للحيلولة دون تدمير الأدلة التي ستحتاج إليها بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق

ـــــــــــــــــــــــ

انتشال ثلاثة فلسطينيين أحياء من تحت أنقاض أحد البيوت بمخيم جنين ومساعد وزير الخارجية الأميركي يصف الأوضاع في المخيم بأنها مأساة إنسانية
ـــــــــــــــــــــــ

بوش يجدد دعوته للسلطة الفلسطينية إلى التحرك ضد الإرهاب، وطالب إسرائيل بالانسحاب من المدن الفلسطينية التي احتلتها مؤخرا ـــــــــــــــــــــــ

أصدر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قرارا بتشكيل لجنة وطنية مهمتها جمع الأدلة للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدن وقرى الضفة الغربية. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" التي نشرت نص القرار أنه تم تكليف اللجنة بالتعاون مع بعثة من الأمم المتحدة لتقصي الحقائق حسب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1405 الذي صدر مساء الجمعة.

ويترأس اللجنة التي تتكون من عشرة أشخاص وزير المنظمات الأهلية الفلسطيني حسن عصفور. كما أصدر عرفات قرارا آخر بتشكيل مجلس أعلى للإغاثة وإعادة الإعمار وتأمين المساعدات الدولية الفورية إلى المتضررين من أبناء الشعب الفلسطيني بفعل العدوان العسكري الإسرائيلي الواسع. وسيتولى المجلس حصر الأضرار وتحديد الأولويات وتجنيد المساعدات الدولية والعربية والشعبية وإيصالها.

وقد عين وزير التخطيط والتعاون الدولي نبيل شعث رئيسا للمجلس الذي يتكون من 24 شخصية فلسطينية بينهم عشرة وزراء فلسطينيين. كما أصدر الرئيس الفلسطيني قرارا ثالثا بتشكيل لجنة لمتابعة الإجراءات القانونية للدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين.

من صور الدمار التي ألمت بمخيم جنين
وكان وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه في تصريح للجزيرة قد وصف قرار مجلس الأمن إرسال بعثة تقص للحقائق بشأن ما جرى في جنين بأنه بداية. وقال إن مجرمي الحرب الإسرائيليين لن يفلتوا بجرائمهم، موضحا أن هذه الخطوات يجب أن تتلوها خطوات أخرى لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني.
كما قال وزير الحكم المحلي صائب عريقات إن القرار خطوة في الاتجاه الصحيح رغم أنه لم يتضمن إدانة لجرائم الحرب والمجازر التي ارتكبتها إسرائيل.

وقد علقت إسرائيل على القرار أيضا مشيرة إلى أنها ستتعاون مع فريق الأمم المتحدة هذا، لكنها ترفض قطعا الاتهامات الموجهة إليها بارتكاب مجازر. وقال الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي رعنان غيسين إن إسرائيل ليس لديها ما تخفيه، واتهم عرفات بأنه "استخدم مجددا السكان المدنيين في مخيم للاجئين دروعا بشرية لحماية الإرهابيين في مواجهة الجيش الإسرائيلي".

جثمان شهيد فلسطيني تحت أنقاض منزل في مخيم جنين (أرشيف)
مأساة جنين
وفي سياق مساعدة بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق أعلنت منظمات غير حكومية اليوم وقف عمليات البحث عن الجثث في مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية للحيلولة دون "تدمير الأدلة " التي ستحتاج إليها البعثة. وتفضل هذه المنظمات التركيز على الناجين خوفا من انتشار الأوبئة.

وقال مساعد المدير الإقليمي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) غي سيري "لقد قررنا أن نكون حذرين للغاية للحيلولة دون تدمير الأدلة لدى القيام بأعمال الحفر بالجرافات. لقد فقدنا الكثير من الأدلة الأساسية حتى الآن".

وتم اتخاذ هذا القرار بالاتفاق مع فريق من الأطباء العرب من داخل الخط الأخضر. وقد أعلن الفريق الطبي الفلسطيني اكتشاف 41 جثة وإنقاذ 91 جريحا أصيبوا بشظايا قذائف ورصاص الاحتلال. وكانت جنين مسرحا لمقاومة شرسة نفذها مقاتلون فلسطينيون خلال ثلاثة أسابيع قتل خلالها 23 جنديا إسرائيليا وسقط مئات الشهداء الفلسطينيين حسب مصادر فلسطينية.

أحياء تحت الأنقاض
في غضون ذلك تم انتشال ثلاثة فلسطينيين أحياء من تحت أنقاض أحد بيوت حارة الحواشين المدمرة بمخيم جنين. ووصف مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز الأوضاع في مخيم جنين بأنها مأساة إنسانية بالنسبة لآلاف الفلسطينيين الأبرياء، وذلك في أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي إلى المخيم. وأمضى مساعد وزير الخارجية الأميركي ثلاث ساعات في المخيم تحدث فيها مع السكان وفرق الإنقاذ الموجودة في المكان.

كما أعرب المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط أندريه فيدوفين عن صدمته حيال "حجم الدمار" في مخيم جنين الذي تفقده اليوم عقب زيارة بيرنز. وقال فيدوفين أمام صحفيين بالعربية "إنه دمار كبير جدا, ولم أكن أتخيله أبدا بمثل هذا الحجم". وقال المبعوث الروسي إنه تحدث هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات غير أنه لم يتمكن من لقائه.

من ناحية أخرى قال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه إن جيش الاحتلال قام مساء اليوم بقطع الكهرباء والماء والاتصالات عن مكتب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر في مدينة رام الله بالضفة الغربية. وكان جيش الاحتلال أعاد تيار الكهرباء والاتصالات والمياه إلى مكتب عرفات أثناء زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول قبل حوالي عشرة أيام. وأوضح المصدر نفسه أن جرافات الجيش الإسرائيلي تقوم بعمليات تجريف داخل المقاطعة حيث يوجد مقر الرئيس الفلسطيني.

وفي بيت لحم قال صلاح التعمري العضو في فريق المفاوضين الفلسطينيين المكلفين تسوية مشكلة كنيسة المهد إن المحاصرين داخل الكنيسة لم يعد لديهم ماء أو غذاء، مشيرا إلى أن جنود الاحتلال يمنعون أي تزويد بالغذاء أو الأدوية ويعارضون تدخل أي طرف ثالث، كما أن المحاصرين محرومون من الكهرباء منذ الجمعة الماضي.

فلسطينيون يشيعون عضو حركة الجهاد الإسلامي الشهيد محمد سليم الذي قتل أمس في تبادل لإطلاق النار قرب مستوطنة نتساريم بقطاع غزة
عملية فدائية
وعلى الصعيد الميداني أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال أن فلسطينيا فجر نفسه بواسطة حزام متفجرات كان يضعه بعد أن اعترضته دورية لجيش الاحتلال قرب مدينة قلقيلية في الضفة الغربية. وقال المتحدث إن الرجل شوهد يحاول مغادرة قلقيلية وعندما طلبت منه قوات الاحتلال أن يتوقف قام بتفجير نفسه. وأشار المتحدث في حديث للإذاعة الإسرائيلية إلى أن الفلسطيني كان يعتزم التوجه إلى كفر سابا شمال تل أبيب.

وفي قطاع غزة قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جنديا إسرائيليا قتل في هجوم مسلح نفذه فلسطيني من كتائب شهداء الأقصى على موقع لقوات الاحتلال عند حاجز إيريز شمال القطاع. وأضاف المراسل أن الفدائي الفلسطيني ويدعى أيمن سمير جودة استشهد بعد اشتباك استمر حوالي ربع ساعة مع جنود الاحتلال حيث تمكن من اختراق تحصينات العدو ووصل إلى بعض مكاتب الوحدات العسكرية داخل المنطقة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن المهاجم ألقى أيضا قنابل يدوية باتجاه مستوطنة إيريز القريبة من الحاجز. وقد قصفت قوات الاحتلال منطقة بوابة صلاح الدين في مدينة رفح وقامت بعمليات تجريف في خان يونس جنوب قطاع غزة مما أسفر عن جرح 20 فلسطينيا.

في غضون ذلك شيع آلاف المواطنين في مدينة غزة شهيدين من حركة الجهاد الإسلامي استشهدا في اشتباك مع قوات الاحتلال قرب مستوطنة نتساريم في قطاع غزة. وأكد المشاركون أن مقاومة الاحتلال لن تتوقف. وشارك في التشييع نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي ارتدوا الأكفان البيضاء ووضعوا أحزمة ناسفة في إشارة وعيد بتنفيذ المزيد من الهجمات الفدائية.

وقال مراسل الجزيرة في الضفة الغربية إن ثلاثة أشقاء استشهدوا وأصيب والدهم وشقيقهم الرابع بجروح خطيرة عندما دهمت سيارة عسكرية إسرائيلية السيارة التي كانوا يستقلونها على الشارع الرئيسي في بلدة حوارة جنوب نابلس. وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال اجتاحت عددا من القرى والمدن الفلسطينية في الضفة الغربية الليلة الماضية وفجر اليوم. كما أعادت القوات الإسرائيلية احتلال ست قرى جنوب غرب بلدة دورا في منطقة الخليل. وأوضح أن الانسحاب الإسرائيلي المزعوم من المناطق المحتلة يتحول إلى حصار محكم لهذه المناطق.

جورج بوش
دعوة بوش
جدد الرئيس الأميركي جورج بوش السبت دعوته للسلطة الفلسطينية إلى التحرك ضد الإرهاب، كما طالب إسرائيل بالانسحاب من المدن الفلسطينية التي احتلتها مؤخرا.

وقال بوش -الذي وصف مهمة وزير خارجيته كولن باول في الشرق الأوسط بأنها سمحت بتحقيق بعض التقدم نحو السلام- في خطابه الأسبوعي إنه من أجل نزع فتيل الأزمة الحالية "ينبغي على السلطة الفلسطينية أن تتحرك وفقا لإدانتها للإرهاب، وعلى إسرائيل أن تواصل انسحابها، وعلى جميع الدول العربية مواجهة الإرهاب في مناطقها بالذات". وأكد بوش أن الولايات المتحدة ستواصل حربها ضد الإرهاب باستخدام كل الوسائل المتاحة والتي بحوزتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة