نجامينا تتهم كبار ضباط الجيش بتدبير الانقلاب   
الثلاثاء 1425/3/29 هـ - الموافق 18/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود تشاديون في موقع على الحدود مع السودان (الفرنسيةـ أرشيف)

أكد وزير الدفاع التشادي بالوكالة إيمانويل نادينغار أنه تم إحباط حركة التمرد التي قامت بها عناصر من الجيش التشادي ليل الأحد الماضي, وأن الحكومة سيطرت على الوضع سيطرة تامة في العاصمة نجامينا.

وأضاف أن ضباطا كبارا في الجيش التشادي وخصوصا من الحرس الجمهوري وحرس الرئيس إدريس ديبي والحرس الوطني "يقفون وراء محاولة التمرد".

وأوضح مصدر قريب من الرئاسة التشادية طالبا عدم الكشف عن هويته أن هذه المجموعة -التي قدرها مصدر عسكري بـ80 رجلا- استسلمت بعد ظهر أمس على إثر مفاوضات طويلة, مشيرا إلى أن "المتمردين وافقوا على تسليم أسلحتهم وطالبوا بالحفاظ على سلامتهم".

وكان مصدر عسكري قد ذكر أن هذا التمرد ناجم عن تدابير اتخذها الرئيس إدريس ديبي في إطار الجيش بعد الزيارات الرئاسية المفاجئة لعدد من الثكنات في منتصف فبراير/شباط.

وكان ديبي قد أعلن العام الماضي أنه يريد إعادة تنظيم الجيش بعد اكتشاف أسماء جنود لا وجود لهم على كشوف الرواتب وأن بعضهم يحصلون على مستحقات رتب أعلى من رتبهم الحقيقية. وقام ديبي بعد ذلك بتعليق دفع رواتب الجيش في وقت سابق من هذا العام.

ولا تزال انشقاقات قائمة في إطار إتنية زاغاوا التي ينتمي إليها الرئيس ديبي بسبب طريقته في التعامل مع الأزمة في دارفور (غرب السودان) حيث يعيش عناصر من هذه الإتنية, وهم كثر في صفوف الطرفين المتمردين اللذين يحاربان الخرطوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة