المخابرات الأميركية تلقي القبض على أميركي مناهض للحكومة   
الثلاثاء 15/4/1426 هـ - الموافق 24/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:24 (مكة المكرمة)، 11:24 (غرينتش)
جريكولا اعتقل الجمعة الماضية بعد أن استدرجه رجال المخابرات إلى هيوستون بولاية تكساس (الفرنسية-أرشيف)

قالت السلطات الأميركية إنها وجهت الاتهام إلى أميركي مناهض لحكومة واشنطن بعد أن أوقعه رجال مخابرات متخفين عرض عليهم أن يبيعهم قنبلة على أساس أنهم متشددون مناهضون لأميركا.
 
وأفاد مايكل شيلبي المدعي الأميركي للصحفيين من أمام محكمة اتحادية في هيوستون إن رونالد جريكولا (68 عاما) احتجز بعد أن زعم أن بوسعه تصنيع قنبلة يمكن أن تستخدمها أي منظمة لهدم أي مبنى في العالم.
 
وأكد أن "السيد جريكولا خلال حوارات عدة أدلى ببعض التصريحات عن كرهه للولايات المتحدة الأميركية وكل ما تمثله. ولم يقدم شيلبي تفاصيل كثيرة لكنه قال إن جريكولا احتجز لفترة في مالطا أثناء انتظار ترحيله إلى الولايات المتحدة لمواجهة تهمة خطف متعلقة بنزاع حول حضانة طفل.
 
وصرح شيلبي بأن جريكولا وهو من بانغور بولاية بنسلفانيا يواجه في حالة الإدانة 15 عاما في السجن وغرامة قدرها 250 ألف دولار، ولم يعلق محامي المتهم على القضية بعد.
 
وخلال مثوله أمام المحكمة قال المتهم أمام القاضي كالفين بوتلي إنه يحصل على إعانة اجتماعية ويعمل كمشرف شحن لدى شركة في بنسلفانيا.
 
"
جيركولا: أميركا هي التي جلبت هذا على نفسها، إنهم يريدونها حربا فلتكن
"
الأميركيون أرادو الحرب
وقال جريكولا كما ورد في تسجيل لوقائع الاجتماع نشرته السلطات الأميركية "بالطبع أنا لا أحب الطريقة التي تقتلون بها الأميركيين، لكن أميركا هي التي جلبت هذا على نفسها، هم الذين جلبوا هذا على أنفسهم، إنهم يريدونها حربا فلتكن".
 
وأعتقل جريكولا يوم الجمعة بعد أن استدرجه رجال المخابرات إلى هيوستون لاجتماع وهمي مع مشتر محتمل للقنبلة قدم له على أنه عضو في تنظيم القاعدة الذي ألقيت عليه مسؤولية الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.
 
ورصدت السلطات الأميركية تحركات جريكولا بعد أن أبلغ زميل له في سجن بمالطا المسؤولين بأنه قال أمامه إن بوسعه تصنيع قنبلة قوية من مواد متوفرة بسهولة.
 
وجاء في شهادة خطية لمكتب التحقيقات الاتحادي أنه عثر في منزل جريكولا على مواد كيماوية ومفجر لكن شيلبي تفادى الرد على أسئلة عن قدرة المتهم الحقيقة على تصنيع متفجرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة