واشنطن تنفي رغبتها في التدخل للإطاحة بشافيز   
الأربعاء 1426/3/26 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

تصريحات رمسفيلد لقيت ترحيبا فوريا من شافيز (الفرنسية)

أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن بلاده لن تتدخل في فنزويلا للإطاحة بحكومة الرئيس هوغو شافيز, قائلا إن هذه الحكومة ستفقد السلطة من تلقاء نفسها.

وأوضح رمسفيلد ردا على أسئلة بهذا الشأن في المؤتمر الـ35 لمجلس الأميركيتين المنعقد حاليا في واشنطن أن الفنزويليين يرغبون في أعماقهم في العيش في بلد يحظى بالاحترام ويضمن لهم حرية القيام بما يرغبون به واعتقد أنهم سيفعلون ذلك في وقت ليس ببعيد، مشيرا إلى أن دولا عديدة تمر في مراحل تتصرف فيها بطريقة لا تعتبر في مصلحة شعوبها, وفي النهاية طرأ أمر غيَّر ذلك.

وقد سارع شافيز بالترحيب بتصريحات رمسفيلد, وأكد خلال مراسم أداء اليمين الدستورية لبعض الوزراء والسفراء في العاصمة الفنزويلية كراكاس على رغبته في إقامة علاقات بناءة تتميز بالاحترام والتعاون مع الولايات المتحدة.

وأضاف أنه إذا كانت واشنطن ترغب في إقامة مثل هذه العلاقات فهي محل ترحيب بلاده التي ترغب أيضا في إقامة علاقات بناءة مع كافة دول العالم بلا استثناء من دون فرض أي أوامر أو ضغوط.

وجاءت تصريحات شافيز بعد توتر في العلاقات بين البلدين دام شهورا فيما عزز الرئيس الفنزويلي علاقاته مع الرئيس الكوبي فيدل كاسترو ووقع اتفاقات طاقة مع الصين وقطع علاقاته العسكرية الطويلة مع الولايات المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن شافيز الذي نجا من محاولة انقلاب في أبريل/ نيسان 2002 وفاز


في إعادة انتخابه العام الماضي كان قد اتهم البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بالتآمر لقتله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة