أربع محافظات بجنوب اليمن ترفض التعامل مع صنعاء   
الجمعة 1436/4/3 هـ - الموافق 23/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في مأرب إن أربع محافظات جنوبية -بينها عدن- قررت رفض تلقي أوامر تصدر من صنعاء للوحدات العسكرية وقوات الأمن، وذلك على خلفية تقديم الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة خالد بحاح استقالتهما مساء الخميس.

وأضاف المراسل حمدي البكاري أن قبائل مأرب أكدت أنها ستتولى حماية كل مصادر النفط والكهرباء في المناطق الجنوبية، وأنها لن تسمح بتدخل الجيش أو الحوثيين في هذه المناطق.

وقد أصدرت اللجنة الأمنية في عدن بيانا بثته الإذاعة الرسمية اليمنية شددت فيه على ضرورة الحفاظ على المؤسسات العامة والخاصة وبقاء الوحدات الأمنية والعسكرية في حالة يقظة تامة.

كما أوضح البيان أن على هذه المؤسسات البقاء في حالة تأهب قصوى بانتظار استلام أي توجيهات من قيادة إقليم عدن.

وطالبت بالتزام كل الوحدات العسكرية والأمنية بألا تتسلم أي تعليمات إلا من محافظ عدن والمحافظين في الإقليم، مشددة على استلام الأوامر العسكرية من قائد المنطقة العسكرية الرابعة.

وأهابت اللجنة بالمواطنين والقوى السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني في الإقليم أن يساهموا في الحفاظ على الأمن والسلامة العامين.

video

مقاطعة البرلمان
من جهته قال مراسل الجزيرة نت إن الكتلة البرلمانية الجنوبية دعت أعضاءها إلى مقاطعة جلسة البرلمان والاجتماع في عدن.

وفي سياق متصل، أعلن مؤسس الحراك الجنوبي العميد ناصر النوبة استقلال الجنوب وتشكيل إقليمين هما عدن وحضرموت وفق مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية والدستور الجديد، مطالبا -في اتصال مع الجزيرة- الجنوبيين من مدنيين وعسكريين بالالتحاق بالمحافظات الجنوبية.

من جهتها أعلنت قيادة إقليم سبأ انضمام الإقليم إلى إقليمي عدن وحضرموت، ودعت إقليم الجند إلى سرعة الانضمام، كما أعلنت أنها ستتقدم بمبادرة إنقاذ لليمن ووحدته أرضا وإنسانا في الساعات المقبلة.

وتعليقا على هذه الدعوة، اعتبر محافظ الجوف السابق ورئيس اللجنة الأمنية في مأرب محمد سالم الشريف الدعوة إلى الالتحاق بإقليمي عدن وحضرموت "بداية محاصرة للحوثي في زاوية ضيقة باعتباره محتلا، كما أن تكتل الأقاليم الجنوبية سيمثل قوة ضاغطة عليه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة