دعوات عربية للتصدي لانتهاكات إسرائيل   
الأحد 1434/7/2 هـ - الموافق 12/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:15 (مكة المكرمة)، 19:15 (غرينتش)
 جانب من مسيرة فلسطينية في الأقصى يوم الجمعة الماضي (الفرنسية)

تواصلت الإدانات العربية للانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة، ودانت الجامعة العربية اعتزام إسرائيل السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى، وحذر أمينها العام من انفجار في الأراضي الفلسطينية بسبب تلك الانتهاكات، فيما دعا إخوان الأردن الحكومة إلى طرد السفير الإسرائيلي من عمّان فورا. 

وأدان مجلس الجامعة العربية الطارئ بشدة محاولات إسرائيل الشروع في سن قانون يقضي بالسماح لليهود بالصلاة في المسجد الاقصى، مستنكرا التصريحات الإسرائيلية التي تعتبر المسجد الأقصى جزءا من أراضي إسرائيل.

جاء ذلك في اجتماع طارئ للمجلس على مستوى المندوبين بشأن الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، والذى دعت لعقده فلسطين.

كما أدان المجلس قيام إسرائيل باعتقال مفتي القدس والديار الفلسطينية، وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ووقف الاعتداءات التي يتعرض لها رجال الدين المسيحيون والمسلمون في المدينة المقدسة. وحذر المجلس من المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تقسيم المسجد الأقصى بين اليهود والمسلمين.

 الكنائس الأرثوذكسية في القدس تدين ممارسات الشرطة الإسرائيلية (الفرنسية)

عام فيل جديد
وفي كلمته أمام الاجتماع حذر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي من "استمرار إسرائيل في غيها ومواصلتها تنفيذ سياساتها العنصرية".

وانتقد العربي تعامل المجتمع الدولي مع الاعتداءات الإسرائيلية، ودعا مجلس الأمن إلى استصدار قرار وإطلاق تحرك سياسي ودبلوماسي جدي.

من جانبه أكد مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية عمرو أبو العطا أن بلاده لن تقبل بالتهاون في الاعتداءات المستمرة من قبل المتطرفين اليهود على المسجد الأقصى والقدس، معتبرا أن التقاعس عن مواجهة هذه الاعتداءات سيكون له عواقب وخيمة على استئناف المفاوضات.

أما مندوب فلسطين لدى الجامعة بركات الفرا فدعا الدول العربية إلى التحرك الفعال للعمل على وقف انتهاكات إسرائيل المستمرة، وقال إن الهجمة الشرسة التي يواجهها الفلسطينيون من قبل الاحتلال تؤكد أننا أمام "عام فيل" جديد، متسائلا بماذا تبرع رجال الأعمال العرب لحماية القدس فى مقابل تبرعات أعلن عنها الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من رجال أعمال يهود لتهويد القدس.

من جهته طالب مندوب الأردن لدى الجامعة ناصر خصاونة بالتصدي للمخططات الإسرائيلية "من خلال إجراءات عملية" لردع إسرائيل ودعم صمود أهالي القدس الشرقية ومنع تهويدها.

وفي العاصمة الأردنية عمّان دعت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة إلى طرد السفير الإسرائيلي من عمّان فورا و"بلا تلكؤ قبل أن يفوت الأوان ولا ينفع الندم".

وفي القدس المحتلة دانت الكنائس الأرثوذكسية ممارسات الشرطة الإسرائيلية بحق الرهبان والزوار خلال الاحتفالات بعيد الفصح في البلدة القديمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة