باكستان تعتقل 14 شخصا على خلفية انفجارات كويتا   
الاثنين 1425/11/2 هـ - الموافق 13/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:07 (مكة المكرمة)، 22:07 (غرينتش)

دمار هائل خلفه انفجار كويتا أمس (رويترز)

قالت الشرطة الباكستانية إنها اعتقلت على الأقل 14 شخصا يشتبه في تورطهم بسلسلة انفجارات أعقبت الانفجار الدامي الذي وقع أمس بمدينة كويتا وقتل فيه 11 شخصا.

وأوضح مصدر أمني أن عددا من الانفجارات وقع بالمدينة وأجزاء أخرى من جنوب غرب إقليم بلوشستان الليلة الماضية وأن جميع المعتقلين ينتمون لما يسمى جيش تحرير إقليم بلوشستان، متوقعا المزيد من الاعتقالات.

وكانت هذه الجماعة قد تبنت مسؤولية هجوم كويتا الذي كان من ضمن ضحاياه جنديان وجرح فيه 27 شخصا آخر، وقال الناطق باسم جيش التحرير في اتصال هاتفي مع صحفيين إن المدنيين ليسوا هدف العمليات العسكرية للجماعة.

وأضاف المتحدث من مخبئه "الانفجار كان تحذيرا للحكومة الباكستانية حتى تتوقف عن بناء الثكنات العسكرية في الإقليم".

وأعلنت الشرطة في وقت سابق أن انفجار كوتا نفذ بقنبلة تزن أربعة كيلوغرامات، وضعت على دراجة عادية وانفجرت على مقربة من شاحنة عسكرية متوقفة في الحي الرئيس التجاري في المدينة.

ورغم إعلان جيش التحرير عن عملية كويتا فإن مصدرا بالشرطة رفض تصديق هذا الادعاء، وأكد أن هذه المجموعة ليست موجودة إلا على الورق وأن جماعات "إرهابية" صغرى تستخدم هذا الاسم لتغطية نشاطاتها "الإرهابية".

وأشار المصدر إلى أن أجهزة الشرطة كانت قد اعتقلت بالسابق عددا من الجماعات "الإرهابية" الصغرى، ولم يستبعد أن تكون هذه الجماعات قد عملت خلال الفترة الماضية على إعادة تنظيم صفوفها.

وأوضحت مصادر استخباراتية أنه تم العثور على العديد من الأسلحة بالإقليم فيما عملت السلطات الأمنية على تكثيف وجودها هناك، وقال شهود إن دوريات الشرطة ظلت تجوب شوارع كويتا منذ وقوع الانفجار.

وشهد إقليم بلوشستان الذي يعتبر مخبأ لآلاف اللاجئين الأفغان خلال الصيف الماضي عمليات مسلحة عديدة تورط فيها -بحسب السلطات- عناصر من القبائل المحلية التي تعارض وجود القوات الباكستانية بالإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة