عاصفة الحزم تقصف قاعدة الديلمي ومواقع عسكرية أخرى   
الأحد 1436/6/9 هـ - الموافق 29/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:29 (مكة المكرمة)، 3:29 (غرينتش)

قالت مصادر يمنية إن طائرات عملية "عاصفة الحزم" قصفت في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد أهدافا في قاعدة الديلمي العسكرية بالعاصمة اليمنية صنعاء، بينما أكد الناطق باسم العملية أحمد العسيري أن الغارات شملت تدمير الصواريخ البالستية ووسائل الدفاعات الجوية وجميع مراكز الاتصال لدى جماعة الحوثي.

وذكرت مصادر يمنية أن طائرات عاصفة الحزم استهدفت بعد منتصف الليل مقر اللواء العاشر-طيران الذي يحتوي على سربين من طائرات ميغ-29 في قاعدة الديلمي بصنعاء، كما أكد المصدر أن الطائرات استهدفت أيضا محطة الوقود التي تزود الطيران الحربي في القاعدة.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، استهدف القصف مساء السبت مقر قيادة الحرس الجمهوري (قوات الاحتياط حالياً) الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في حي السواد (جنوب صنعاء)، حيث ترددت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجنود الموجودين في المقر.

واستهدف القصف أيضا مخازن السلاح بجبل كهلان في محافظة صعدة (شمال البلاد)، وقال شهود عيان إن الغارات دمرت محطة للطاقة، بينما ذكر مدير السجن فيها أن أكثر من أربعمائة سجين تمكنوا من الهرب بعد قصف أصاب السجن.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات التحالف شنت غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في الحديدة (غرب البلاد) واستهدفت كتيبة للدفاع الجوي، كما شمل القصف معسكر الصمع في أرحب شمال صنعاء، واللواء 63-حرس جمهوري الواقع على أطراف العاصمة.

video

تدمير مراكز الاتصالات
ومن جهته، أعلن الناطق باسم عاصفة الحزم العميد أحمد العسيري أن ضربات أمس السبت كانت "مركزة ودقيقة"، وشملت تدمير الصواريخ البالستية ووسائل الدفاعات الجوية ومخازن الذخيرة ومراكز العمليات، مؤكدا أن التحالف يسيطر كليا على الأجواء اليمنية، وأنه "لم يعد تقريبا لدى الحوثيين أي طائرات ولا أي سيطرة على مراكز الاتصالات".

وأشار العسيري إلى أن الحوثيين يستهدفون مساكن المواطنين بقذائف الهاون، وأنهم لن يكونوا بعد هذه العملية قادرين على بث الرعب، مضيفا أن مدفعية الميدان ومروحيات "الأباتشي" استهدفت أرتالا وتحركات آليات ودبابات تابعة لمسلحي جماعة الحوثي في المناطق المحاذية للحدود السعودية في قطاعي نجران وجيزان.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر دبلوماسي خليجي -طلب عدم نشر اسمه- أن التحالف الذي تقوده السعودية في عاصفة الحزم كان يخطط في بادئ الأمر لحملة تستمر شهرا، لكن العملية قد تستغرق بين خمسة وستة أشهر. 

وأضاف أن الجيش اليمني كان يمتلك نحو ثلاثمائة صاروخ بالستي من نوع "سكود"، حيث يُعتقد أن معظمها تحت سيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع، مؤكدا أن الحملة العسكرية دمرت 21 منها حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة