طهران تعتبر اقتراح موسكو إيجابيا واجتماع سداسي بلندن   
الخميس 1426/12/27 هـ - الموافق 26/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

منوشهر متقي رفض وقف الأبحاث النووية (رويترز-أرشيف)

اعتبرت إيران الاقتراح الروسي لتخصيب اليورانيوم الإيراني في روسيا إيجابيا ويمثل أساسا جيدا لتسوية لأزمة برنامجها النووية.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي في تصريحات بطهران إن "عناصر الخطة الروسية لا سيما الأماكن المخصصة لتخصيب اليورانيوم وطبيعة الشركة المشتركة للتخصيب تشكل أساسا لتفاهم مقبول من الطرفين".

وقال عقب محادثات مع نظيره الإندونيسي حسن ويراغودا إن تعليق إيران لبرنامج أبحاث الوقود النووي غير وارد، وهي خطوة أعلنت بريطانيا وفرنسا وألمانيا أنها شرط أساسي لاستئناف المحادثات.

وهدد باستئناف تخصيب اليورانيوم ووضع حد لعمليات التفتيش المفاجئة للمنشآت النووية الإيرانية إذا أحيل الملف لمجلس الأمن. وأضاف أن اللجوء للمجلس أمر غير قانوني, ووراءه دوافع سياسية.

وأعلن مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني في ختام محادثاته في موسكو عدم التوصل لاتفاق نهائي مع الروس بشأن الموضوع. وأشار في مؤتمر إلى وجود عدة اعتبارات في الاقتراح يجب دراستها بدقة من الجانب الروسي الأمر الذي يستغرق وقتا. وأضاف أنه يمكن ضم عدة دول أخرى للمشروع المشترك.

ويتوجه لاريجاني غدا الخميس إلى بكين في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها عددا من كبار المسؤولين الصينيين.

أوروبا قررت اللجوء لمجلس الأمن(الفرنسية-أرشيف)
اجتماع سداسي
في هذه الأثناء أفادت مصادر دبلوماسية أوروبية بأن وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا سيجتمعون الاثنين المقبل في لندن.

وقالت المصادر إن الاجتماع يهدف للتوصل إلى توافق قبل الاجتماع الطارئ لمجلس حكام وكالة الطاقة الذرية في الثاني من الشهر المقبل. وتسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون لنقل الملف لمجلس الأمن لفرض عقوبات محتملة بينما تطالب روسيا والصين بعدم التسرع في ذلك ومنح فرصة أخرى للجهود الدبلوماسية.

وأعدت بريطانيا وألمانيا وفرنسا مشروع قرار طالبت موسكو بتعديلات جوهرية عليه لتخفيف لهجته ليقتصر فقط على إبلاغ الوكالة للمجلس قلقها بشأن البرنامج الإيراني دون إحالة الملف بشكل كامل.

وخلال زيارة إلى قبرص حذر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو طهران من إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن في حال واصلت أبحاثها حول الوقود واعتبر سترو أن الخطة الروسية يمكن أن تحل الأزمة وقال "كل ما يريده العالم هو أن توقف إيران بدء العمل بأجهزة الطرد المركزي".

كما دعت برلين طهران لقبول العرض الروسي، وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن بلاده ستبحث بدقة نتيجة الرد الإيراني قبل إعلان موقفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة