مقتل أربعة جنود أميركيين بالعراق وإطلاق سراح الفلسطينيين   
الخميس 1428/2/25 هـ - الموافق 15/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:14 (مكة المكرمة)، 3:14 (غرينتش)

جنود أميركيون أثناء دورية في حي الدورة جنوب بغداد (الفرنسية)

قال السفير الفلسطيني في العراق دليل القسوس إن قوات الأمن العراقية أفرجت عن 70 معتقلاً فلسطينيا بعد ساعات من احتجازهم في بغداد.

وكان القسوس ذكر للجزيرة في وقت سابق أن قوات أميركية وعراقية هاجمت مجمع الفلسطينيين في منطقة البلديات، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم، وناشد الحكومة الفلسطينية والعالم التدخل لإنقاذ الفلسطينيين المقيمين في العراق.

وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف لرويترز، إن القوات العراقية دهمت منطقة البلديات بعد ورود معلومات عن وجود سيارة ملغومة داخل مجمع اللاجئين الفلسطينيين، مضيفا أن إطلاق نار اندلع وأن ثلاثة مسلحين قتلوا وألقي القبض على 25 آخرين بينهم عراقيون وفلسطينيون.

من جهته أعلن الجيش الأميركي مقتل أربعة من جنوده أمس وأمس الأول في هجمات منفصلة شمال شرق بغداد وغربها، موضحا أن ثلاثة جنود قتلوا الأربعاء في انفجار عبوات ناسفة واشتباكات مع مسلحين في محافظة ديالى، في حين قتل رابع في عملية قتالية في الأنبار.

هجمات متفرقة
التفجير الانتحاري في طوز خورماتو أوقع 25 قتيلا وجريحا (الفرنسية) 
وفي هجمات أخرى لقي نائب رئيس المجلس البلدي لقضاء الأعظمية شمالي بغداد مع أحد مرافقيه حتفهما برصاص مجهولين.

وفي بغداد أيضا قتل عراقيان وأصيب ثمانية آخرون في انفجار عبوة ناسفة داخل سوق لبيع الخضار في هذا الحي الواقع جنوبي المدينة، كما قتل عراقي وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش في حي اليرموك غربي بغداد.

وإلى الشمال من بغداد قالت الشرطة إن مفجرا انتحاريا قتل عشرة وأصاب 15 في سوق بمنطقة طوز خورماتو جنوبي مدينة كركوك. كما قتل عراقيان آخران في هجومين منفصلين بالمدينة.

وفي بعقوبة اختطف مسلحون مدير الوقف السني وعدداً من موظفي الوقف بعد اقتحام مقرهم وسط المدينة، كما قتلت القوات الأميركية خمسة مسلحين واعتقلت عشرة آخرين بعد تعرضها لهجوم انتحاري في المدينة نفسها.

وفي الموصل قتل شرطيان برصاص مجهولين، كما قتل رجل وابنه وأصيب أربعة آخرون في قصف بقذائف الهاون على حي سكني في المدينة.

وإلى الجنوب من بغداد قتل ضابطي شرطة وأصيب آخر برصاص مجهولين في مدينة الديوانية، كما اغتال مسلحون ثلاثة من رجال الشرطة قرب الحلة.

يأتي ذلك في وقت أفاد فيه تقرير أعدته وزارة الدفاع الأميركية بأن عدد الهجمات في العراق بلغ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2006 ومطلع العام الجاري، ذروة لم تسجل منذ بداية 2003، مشيرا إلى أن الصراع الطائفي على السلطة هو السمة الأساسية للحرب في الوقت الراهن.

مسلسل الرهائن
خاطفو الرهينتين الالمانيين طالبوا بخروج قوات بلادهما من أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر ناشد الرئيس الألماني هورست كولر خاطفي الرهينتين الألمانيين في العراق وهما أم وابنها، إطلاق سراحهما. ويُذكر أن ألمانية في الستين من عمرها متزوجة من عراقي ومقيمة في العراق خُطفت مع ابنها الشاب قبل أكثر من شهر. وكان الخاطفون قد طالبوا في تسجيل مصور قبل أيام بسحب القوات الألمانية من أفغانستان.

وفي الشأن السياسي أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيلتقي اليوم في واشنطن عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي، موضحا أن اللقاء يأتي ضمن مشاورات بوش الدائمة مع القادة العراقيين.

وكان عبد المهدي التقى أمس وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس وبحث معه آخر مستجدات الأوضاع في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة