العربي يدعو المعارضة السورية لموقف موحد   
الجمعة 1434/11/30 هـ - الموافق 4/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:51 (مكة المكرمة)، 9:51 (غرينتش)
 العربي: الحل في سوريا يجب أن يكون سياسيا (الجزيرة-أرشيف)

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية  نبيل العربي المعارضة السورية إلى التوصل إلى موقف موحد والمشاركة في مؤتمر "جنيف 2" بينما لايزال الخلاف قائما في الائتلاف السوري المعارض بشأن المشاركة في هذا المؤتمر.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية تصريحات للعربي قال فيها إن الحل في سوريا "يجب أن يكون سياسيا بينما يرى كثيرون في المعارضة السورية أن الحل لا يكون إلا عسكريا".

وأضاف العربي أن البحث جار في عقد هذا المؤتمر "بهدف تشكيل الهيئة الحكومية للمرحلة الانتقالية" تجنباً لانهيار الدولة بسوريا ولكي لا تصبح "دولة فاشلة" موضحا أن هناك اتفاقاً بين "الجميع" على أن الصلاحيات الكاملة للهيئة الحكومية الانتقالية ستشمل "الجيش والاستخبارات".

ويعتقد أمين الجامعة بأن التوجه العام يشير إلى أن "عددا كبيرا من الدول بما فيها الولايات المتحدة ترغب في التغيير ولكن في الوقت نفسه لا ترغب في أن تنهار الدولة وتصبح فاشلة".

كما أفاد بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان واضحاً في التوجه إلى كل من إيران وروسيا من منصة الأمم المتحدة ليقول لهما "إنه من الأفضل أن يتخليا عن الرئيس السوري بشار الأسد، وتقدم أوباما بنوع من التعهدات من جانبه على الأقل ولجهة من يدعم المعارضة بالحفاظ على مؤسسات الدولة، وبالذات الأقليات".

وأردف العربي بالقول "لذلك الفكرة وراء اجتماع جنيف وتشكيل الهيئة الحكومية في المرحلة الانتقالية من النظام ومن المعارضة هو ألا تنهار الدولة، وبالذات هناك تخوف من بعض الجماعات المتطرفة أن تكون لها اليد العليا".

أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون توقع أن يعقد مؤتمر جنيف2 أواسط نوفمبر/تشرين الثاني القادم

خلافات الائتلاف
وكان ممثل الائتلاف الوطني السوري المعارض في تركيا خالد خوجة قد صرح منذ أيام أن الائتلاف لم يقرر بعد المشاركة في مؤتمر جنيف 2، وقال للجزيرة إن قرار المشاركة من عدمها تتخذه الهيئة العامة للائتلاف.

وأوضح خوجة أن مشاركة الائتلاف بالمؤتمر الذي تدعو إليه دول غربية مرهونة بأن يكون الهدف الرئيسي منه نقل كامل السلطة من النظام الحالي إلى المعارضة.

وكان عضو الائتلاف كمال اللبواني قد أكد للجزيرة أن حديث رئيس الائتلاف أحمد الجربا عن إرسال ممثلين للائتلاف للمشاركة بجنيف 2 موقف شخصي منه بسبب ضغوط دولية عديدة، معتبرا أنه يتعارض مع اتفاقية تأسيس الائتلاف.

يُذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون توقع أن يعقد مؤتمر جنيف2 الذي تريده واشنطن وموسكو تكملة لمؤتمر جنيف الأول، في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، لكن ممثل الائتلاف السوري لدى تركيا استبعد أن يعقد بهذا التاريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة