البنتاغون تعرف على محمد عطا قبل هجمات سبتمبر   
الجمعة 1426/7/29 هـ - الموافق 2/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)
محمد عطا
اعترفت وزارة الدفاع الأميركية(البنتاغون) بأن فريقا استخباريا تعرف على محمد عطا زعيم المهاجمين في هجمات سبتمبر/أيلول 2001, وأن الفريق كان يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة قبل أكثر من عام من وقوع تلك الهجمات.
 
وقال البنتاغون إن مراجعة استغرقت ثلاثة أسابيع لم تكشف أي وثائق تدعم تلك التأكيدات التي أدلى بها ثلاثة أشخاص لهم صلة بالفريق الاستخباري, لكنه لم يستبعد إتلاف مثل تلك الوثائق المرتبطة بالعملية السرية.
 
وأدلى كل من سكوت فيلبوت وأنطوني شافير بشهادات بأن برنامجا استخباريا يدعى "الخطر القوي" تعرف أوائل عام 2001 على محمد عطا, كما أدلى كيرت ويلدون عضو مجلس النواب بولاية بنسلفانيا بنفس الشهادة.
 
من جهتها قالت المحللة بمكتب وكيل وزارة الدفاع للشؤون الاستخبارية بات داونز إن الوزارة استجوبت حوالي 80 شخصا في إطار الموضوع.
 
وأضافت داونز أن ثلاثة أشخاص آخرين إلى جانب فيلبوت وشافير تذكروا وجود وثيقة استخبارية ورد فيها اسم عطا, وأن أربعة من أصل خمسة رجال تذكروا رؤية صورته إلى جانب نفس الوثيقة.
 
وأشارت إلى أن الرجال الخمسة يتمتعون بالمصداقية, لكن مسؤولين أفادوا أن عملية البحث عن عشرات الآلاف من الوثائق المرتبطة بنفس البرنامج لم تسفر عن العثور على تلك الوثيقة وغيرها مما يتعلق بعطا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة