شارون يتحدى منافسيه ويلوح بانتخابات مبكرة   
الثلاثاء 1425/10/25 هـ - الموافق 7/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)
شارون يكافح لمنع تنظيم انتخابات مبكرة (الفرنسية)

لوح رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لمنافسيه الأكثر تشددا في حزب الليكود الذي يتزعمه بأنه لا يخشى تنظيم انتخابات مبكرة في حال لم يوافق هؤلاء على ضم حزب العمل إلى الائتلاف.
 
وقال شارون متحديا خصومه في اجتماع لنواب الليكود في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) "أنا أعرف هؤلاء الذين يريدون الانتخابات الآن لأنهم يعتقدون أنه بإمكانهم إسقاطي" وأضاف "أنا لا أخشى الانتخابات، أعتزم خوضها وأعتزم الفوز فيها".
 
وأكد شارون خلال الاجتماع "من المهم بناء حكومة مستقرة ذات قاعدة عريضة كلما أمكن ذلك، هذا مهم من أجل تنفيذ  خططنا على الجبهتين الدبلوماسية والاقتصادية ولمنع إجراء انتخابات".

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن الناخبين "سيعاقبون" حزب الليكود اليميني "إذا لم يساعده نواب الحزب على إنقاذ حكومته" وتجنب إجراء انتخابات قبل موعدها بسنتين.
 
ويسعى شارون للتمهيد لإلغاء قرار سابق للجنة المركزية لحزبه برفض ضم حزب العمل إلى الائتلاف الحكومي بزعامة الليكود. وقد حدد شارون موعد التاسع من يناير/كانون الأول لاتخاذ قرار بهذا الموضوع.
 
تأتي هذه المحاولة لضم حزب العمل محاولة من شارون للحفاظ على ائتلافه الذي فقد أغلبيته بعد أن طرد آخر حليف له في الكنيست وهو حزب شينوي العلماني عقابا له على تصويته ضد مشروع الميزانية الإسرائيلية لعام 2005 بقراءته الأولى.
 
ويحاول شارون كذلك ضم حزب شاس الديني الذي يملك 10 مقاعد في الكنيست إضافة إلى الليكود (40 مقعدا) وحزب العمل (22 مقعدا)، ولكنه قد يواجه مشكلة في التوفيق بين مطالب شاس الدينية ومطالب حزب العمل ذي الطابع العلماني، ولذلك قد يلجأ إلى ضم حزب التوراة الموحد بدلا من شاس.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة