سول تعلن الإفراج عن بحارتها المختطفين قبالة الصومال   
الجمعة 1429/10/18 هـ - الموافق 17/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:16 (مكة المكرمة)، 4:16 (غرينتش)
القراصنة الصوماليون خطفوا أكثر من 30 سفينة منذ مطلع العام الحالي (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت كوريا الجنوبية اليوم أنه أفرج عن بحارتها إضافة إلى آخرين من ميانمار كان خطفهم قراصنة صوماليون وقضوا أكثر من شهر في الأسر.
 
وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية في بيان إن سفينة البضائع المفرج عنها تتجه إلى سفينة للبحرية الأميركية راسية على مقربة للتزود بالمؤونة، مضيفة أن الكوريين الجنوبيين الثمانية والبحارة الأربعة عشر من ميانمار يعتقد أنهم سالمون.
 
وكانت وسائل الإعلام في كوريا الجنوبية قالت إن السفينة من المقرر أن تبحر إلى وجهتها الأصلية سريلانكا لتفرغ حمولتها قبل نقل البحارة جوا إلى أوطانهم.
 
ورفض مسؤول بوزارة الخارجية في قسم الحماية القنصلية والمسؤول عن هذا الأمر، التعليق على هذه الأنباء. ولم يرد ذكر في البيان لدفع فدية لقاء الإفراج عن البحارة وسفينتهم.
 
وخطف قراصنة صوماليون أكثر من 30 سفينة منذ مطلع العام الحالي وحصلوا على مبالغ مالية  تتراوح ما بين 18 مليونا و30 مليون دولار، مما يجعل السواحل الصومالية أخطر الممرات البحرية في العالم.
 
وقالت الوزارة إن "كوريا الجنوبية تدرس إرسال سفينة للبحرية إلى المنطقة لحماية سفنها وبحارتها". وقبل الإفراج عن السفينة الكورية الجنوبية كان القراصنة ما زالوا يحتجزون عشر سفن ونحو 130 بحارا مطالبين بفدية للإفراج عنهم.
 
تلميح روسي
وفي سياق متصل ألمحت موسكو أمس الخميس إلى إمكانية استئناف سفن من الأسطول الحربي الروسي المرابط قرب الشواطئ اليمنية، عمليات حماية من القرصنة قبالة الصومال.
 
وقال رئيس مجلس الفدرالية الروسي سيرغي ميرونوف في مؤتمر صحفي بصنعاء إن بإمكان السفن الروسية استخدام الموانئ اليمنية لأهداف إستراتيجية وليس كمحطة لها فقط.
 
وتزايد في الآونة الأخيرة نشاط القراصنة قبالة السواحل اليمنية، وأكدت صنعاء أن قراصنة من إريتريا استولوا على خمسة قوارب صيد يمنية أثناء وجودها في المياه الدولية خلال اليومين الماضيين. 
 
ودعا اليمن الشهر الماضي الدول المطلة على البحر الأحمر وبحر العرب إلى حمايته من مخاطر القرصنة البحرية التي ينفذها أساسا قراصنة صوماليون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة