إنفلونزا الطيور يغزو أفغانستان وميانمار وإعدامات بالهند   
الجمعة 1427/2/17 هـ - الموافق 17/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)
حرب على إنفلونزا الطيور والدجاج هو الخاسر الأكبر فيها (رويترز)
يتابع مرض إنفلونزا الطيور انتشاره في أرجاء متفرقة من العالم بعد الكشف عن إصابات جديدة في أفغانستان وميانمار.
 
فقد أعلنت الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة اليوم أن عينة الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الطيور التي عثر عليها في دجاج نافق بأفغانستان، هي من سلالة H5N1 القاتلة.
 
وفي ميانمار قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة FAO اليوم إن الفحوص المستقلة على دواجن نافقة أكدت ظهور سلالة H5N1 الفتاكة وسط البلاد.
 
وقال هي تشانغتشوي الممثل الإقليمي للـ(فاو) بمنطقة آسيا والمحيط الهادي إن مختبرا في بانكوك أكد ما أعلنه مسؤولون بميانمار الاثنين، عن ظهور أول إصابات بالفيروس في منطقة ماندالاي وسط البلاد.
 
إعدامات بالهند
وفي الهند باشر العاملون في المجال البيطري بإعدام أكثر من 70 ألف طائر غربي البلاد اليوم، في إطار حملة لتكثيف الجهود الرامية لاحتواء ثاني تفش للمرض بين الطيور الداجنة. وترى حكومة ولاية مهاراشترا أن من الضروري ذبح الطيور بأسرع وقت ممكن. 
 
وقد بدأ الأخصائيون البيطريون والمتطوعون الذين ارتدوا الملابس الواقية, بجمع الدواجن والبيض من منزل إلى منزل ودفعوا 40 روبية (90 سنتا) تعويضا عن كل طائر دون دفع تعويضات عن البيض. وتأمل الحكومة أن تنتهي حملة الإعدامات يوم غد الجمعة.
 
وقالت حكومة مهاراشترا إن مسؤولي الصحة لن يتركوا أي شيء للصدفة، وأرسلوا العشرات من الفرق الطبية بحثا عن أي أشخاص تظهر عليهم أعراض شبيهة بالإنفلونزا في كل منزل بالمنطقة التي ظهر فيها المرض.
 
وقد أصيب المئات من سكان منطقة مجاورة بأعراض قال أطباء إنها حمى الدنغ التي ينقلها البعوض, ولكنهم أرسلوا على أي حال عينات دم لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بإنفلونزا الطيور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة