وزير الداخلية المقدوني ينجو من محاولة اغتيال   
الثلاثاء 1423/7/10 هـ - الموافق 17/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجا وزير الداخلية المقدوني جوبي بوسكوسكي من محاولة اغتيال نفذتها فيما يبدو جماعة ألبانية متشددة.

وأعلن الناطق باسم الشرطة فويسلاف زافيروفسكي أن عناصر من الجيش الوطني الألباني فتحوا النار على موكب الوزير الذي كان في طريقه إلى العاصمة سكوبيا قادما من منطقة تيتوفو غرب مقدونيا وأصابوا سيارة مرافقة.

وقال "لحسن الحظ لم يكن الوزير في هذه السيارة" مضيفا أن المهاجمين كانوا يعرفون على ما يبدو بوجود بوسكوسكي في قرية شيلوبيك لحضور مراسم تشييع والده.

وبحسب الناطق, فإن الشرطة كانت واجهت في وقت سابق صباح السبت مجموعة أخرى من عناصر الجيش الوطني الألباني في القرية. وقتل أثناء المواجهة أحد عناصر هذا الجيش وجرح اثنان واعتقل آخران. ولم تعلن الشرطة عن محاولة الاغتيال فور وقوعها كيلا تعقد الوضع عشية الانتخابات التشريعية.

وشهدت الانتخابات التي اعتبرت اختبارا حاسما لاتفاق السلام بين المقاتلين الألبان وسكوبيي فوز المعارضة المقدونية, وسجل فيها حزب علي أحمدي الزعيم السياسي السابق للمقاتلين الألبان في مقدونيا نتيجة جيدة. وكان الجيش الوطني الألباني أعلن مسؤوليته عن عدد من الاعتداءات ضد الشرطة وضد مدنيين مقدونيين, وخصوصا يوم 26 أغسطس/آب عندما قتل اثنين من رجال الشرطة بالقرب من غوستيفار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة