القوات الفرنسية توسع سيطرتها خارج بونيا الكنغولية   
الأربعاء 1424/4/25 هـ - الموافق 25/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الفرنسية تحكم سيطرتها على بونيا (رويترز)
احتلت القوة المتعددة الجنسيات بقيادة فرنسا قرية مهجورة على مشارف مدينة بونيا في الكونغو الديمقراطية اليوم لتوسع بذلك سيطرتها في المنطقة التي سقط فيها مئات القتلى بسبب العنف العرقي في شهر مايو/ أيار.

وأقام ما يقارب 40 جنديا تدعمهم خمس ناقلات جند مدرعة مواقع جديدة في قرية ديلي فجر اليوم، وهو الموعد المقرر الذي تنتهي فيه مهلة جديدة لجميع المسلحين في المدينة كي يغادروا بلدة بونيا شمال شرق البلاد.

وقال نائب المتحدث باسم القوة الدولية التي تقودها فرنسا الميجر إيكزافييه بونز للصحفيين إن هذه إشارة واضحة إلى جميع الأطراف بأن قواتنا تسيطر على النقاط الإستراتيجية حول بونيا.

وكانت القرية الواقعة على مسافة سبعة كيلومترات جنوبي بونيا قاعدة لمليشيات مرتبطة بقبيلة ليندو التي خاضت حربا على مسلحين من جماعة هيما طوال أشهر.

والجنود الفرنسيون هم جزء من قوة دولية تقودها فرنسا نشرها الاتحاد الأوروبي بتكليف من الأمم المتحدة وأرسلت هذا الشهر لحماية المدنيين في مدينة بونيا بعد أشهر من العنف المستمر. وقررت القوات الدولية تمديد مهلة نزع السلاح في المدينة بعد محادثات صباح أمس مع اتحاد هيما للوطنيين الكونغوليين الذي يتمركز مقاتلوه في البلدة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الاشتباكات بين عناصر ليندو وهيما من أجل الأرض والموارد أسفرت عن مقتل نحو 50 ألف شخص معظمهم مدنيون وذلك منذ يونيو/ حزيران 1999 وأجبرت نحو نصف مليون شخص على الهرب من الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة