أوباما يعتزم زيارة العراق وأفغانستان قبيل الانتخابات   
الثلاثاء 1429/6/14 هـ - الموافق 17/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:26 (مكة المكرمة)، 1:26 (غرينتش)
أوباما اعتبر زيارة العراق إحدى أولوياته (الفرنسية)

أعلن المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما نيته زيارة العراق وأفغانستان قبيل إجراء الانتخابات في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
وقال أوباما إنه اتصل هاتفيا بوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وأكد له ضرورة سحب القوات الأميركية من العراق. وأضاف "سنصدر إعلانا سبق أن تحدثت عنه, فأنا مهتم بزيارة العراق وأفغانستان قبل الانتخابات".
 
ووجه الحزب الجمهوري انتقادات حادة لأوباما لعدم توجهه للعراق سوى مرة واحدة فقط مطلع 2006. وصرح أوباما الشهر الماضي بأن زيارة العراق ستكون "إحدى أولوياته" في جولة دولية يعتزم القيام بها.
 
رؤية التقدم
وكان المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية جون ماكين دعا أوباما الاثنين إلى زيارة العراق ليرى "التقدم" الذي أحرزته الإستراتيجية المطبقة منذ العام الماضي.
 
وكان ماكين التقى الأحد وزير الخارجية العراقي في فرجينيا وامتنع بعد اللقاء عن التعهد بالتزام طويل الأمد تجاه العراق.
 
ماكين دعا أوباما لزيارة العراق لرؤية ما وصفه بالتقدم الحاصل هناك (الفرنسية)
وقال ماكين إن الوضع على الأرض يشير إلى حدوث نجاح كبير في هذا البلد بعد التعزيزات العسكرية الأميركية التي أرسلت إلى هناك.
 
وأكد أن أوباما كان مخطئا عندما قال إن الولايات المتحدة ستفشل في العراق.

بدوره قال زيباري إنه سيلتقي أوباما على هامش زيارته الحالية للولايات المتحدة، دون أن يحدد موعد ومكان هذا اللقاء.
 
مواجهة
ويعد العراق أبرز مواضيع المواجهة بين المرشحين للانتخابات الأميركية.
 
وكان أوباما أعلن معارضته الحرب قبل غزو العراق، كما تعهد بسحب القوات الأميركية من هذا البلد خلال 16 شهرا من توليه الرئاسة, فيما أعلن ماكين تأييده إرسال تعزيزات تقررت في 2007.
 
وإضافة إلى الملف العراقي يركز أوباما في دعايته الانتخابية على المسائل الاجتماعية والاقتصاد الأميركي المتعثر، في حين يسعى ماكين لإظهار قدراته في الأمن القومي والسياسة الخارجية.

وتحدث أوباما الأحد في إحدى الكنائس القريبة من منزله في شيكاغو عن الآباء السود الذين تخلوا عن مسؤولياتهم تجاه أبنائهم، مؤكدا أن المؤسسات الأسرية باتت أكثر ضعفا من جراء ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة