مواجهات بين مؤيدي ومعارضي حقوق المرأة السياسية بالكويت   
الاثنين 1426/1/26 هـ - الموافق 7/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)
ناشطات كويتيات يتظاهرن أمام مجلس الأمة الكويتي (رويترز)
 
وافق مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) اليوم على طلب الحكومة الإسراع بالنظر في مشروع قرار يمنح المرأة حق التصويت والترشيح في الانتخابات, ولكنه لم يحدد موعدا لمناقشة المقترح الحكومي.
 
وأحال المجلس المشروع إلى لجنة مختصة لدراسة المشروع الذي قدمته الحكومة قبل أن يطرح على الأعضاء للمناقشة. وقال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد شرار إن الحكومة ستنسق مع اللجنة لتحديد موعد لبحث المشروع الذي يثير جدلا واسعا بين المؤيدين والمعارضين.
 
وأظهرت الحكومة ثقة بأن يحظى المشروع بالموافقة في مجلس الأمة وقال رئيس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الصباح في حديثه لأعضاء المجلس "أعلم أن الغالبية سيدعمون حقوق المرأة".
 

وقال منسق الكتلة الإسلامية في المجلس فهد الخنة إن الكتلة أصدرت بيانا تعارض فيه منح المرأة حق التصويت والترشيح في الانتخابات.

 

مشروع القانون يلقى معارضة من الكتلة الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)

وعن أسباب الرفض أوضح النائب في اتصال مع الجزيرة أن البعض يستند في ذلك إلى الجانب الشرعي الذي لا يرى للمرأة حقا في الولاية العامة, بينما يرى البعض الآخر أن الظروف الحالية غير مناسبة لتوليها مناصب سياسية.

 
في تلك الأثناء تظاهر مئات الناشطات الكويتيات خارج مجلس الأمة للمطالبة بحقوقهن السياسة, ورفعن لافتات تطالب بمنح المرأة حق التصويت والترشيح وتؤكد أن ذلك لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية.
 
وقالت لولوة الملا -وهي إحدى مؤيدات حقوق المرأة البارزات- للصحفيين في المظاهرة إنهن يأملن بتغيير قانون الانتخابات الحالي الذي يحرم المرأة من حقوقها السياسية.
 
وانضم عدد من الإسلاميين المحافظين للمسيرة النسائية ولكن للإعراب عن معارضتهم لإعطاء المرأة حق الانتخاب. وهدد زعيم التجمع الإسلامي السلفي في الكويت بملء الشوارع بالمعارضين لهذه الحقوق.
 
وعبر البرلماني الإسلامي ضيف الله بو راميا الذي يقود حملة مضادة تحت شعار "النساء ليس لهن حق سياسي" عن أسفه لـ"تبني" الحكومة منح النساء حق التصويت.
  
أما حزب الأمة الإسلامي الذي تأسس مؤخرا فقد أعلن دعمه للحقوق السياسية للمرأة، مشيرا إلى أن قراره استند إلى الفتاوى الدينية من قبل العلماء المعتدلين.
 
كما أكد البرلماني مشاري العنجري أن "السلطات تحتاج لضغوط دولية من أجل التحرك"، مضيفا أنه ينبغي مواكبة التغييرات العالمية، في إشارة إلى دفع واشنطن لتطبيق الديمقراطية في الشرق الأوسط.
 
وتزامنت هذه التحركات مع بث التلفزيون الكويتي فيلما أظهر فيه نساء وهن يتظاهرن ضد الاحتلال العراقي للكويت عام 1990 وظهر فيه الشيخ الصباح وهو يمدح صمودهن.
 
يذكر أن مجلس الأمة أسقط عام 1999 بفارق ضئيل مشروعا لمنح المرأة حقها في التصويت بعد أن أوصى به أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة