أجواء مشحونة في الشارع الفلسطيني وانتظار جثمان عرفات   
الأحد 1425/10/2 هـ - الموافق 14/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

الشرطة الفلسطينية في انتظار جثمان الرئيس عرفات بمقر المقاطعة (الفرنسية)


احتشد آلاف الفلسطينيين حول مقر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية استعدادا لاستقبال جثمانه وسط حالة شديدة من الحزن على وفاته صباح الخميس عن عمر ناهز 75 عاما.

وشارك الفلسطينيون في حفر قبر عرفات الذي تقرر دفنه مؤقتا في رام الله بعد أن رفضت إسرائيل السماح بدفنه في القدس. ويأمل المسؤولون الفلسطينيون نقل الجثمان مستقبلا إلى القدس تنفيذا لوصيته.

وستقام مراسم التشييع في القاهرة الجمعة بحضور قادة بعض الدول العربية والغربية وممثلين عن عدد من الدول، ينقل بعدها جثمانه إلى مثواه برام الله.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله إن الأجواء مشحونة في الأراضي الفلسطينية حيث انطلقت المسيرات في كل المدن الفلسطينية، وطالب بعضها بالتحقيق في وفاة الرئيس الفلسطيني والظروف التي أحاطت بمرضه للوقوف على الأسباب الحقيقية لهذا المرض.

وأثيرت قضية تعرض عرفات للتسمم مؤخرا ولم يستبعد مسؤولون فلسطينيون مثل هذه الفرضية. كما اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إسرائيل بالتورط في تسميم دم الرئيس الفلسطيني.

وأوضحت المراسلة أن قوات الاحتلال بدأت تنفيذ إجراءات مشددة في القدس، مشيرة إلى أن إسرائيل قد تفرض إجراءات أمنية مشددة على المصلين في المسجد الأقصى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة