المغرب يدعو إسبانيا للحوار حول سبتة ومليلية   
الخميس 1428/10/28 هـ - الموافق 8/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)

معبرا سبتة ومليلية شهدا مظاهرات صاخبة اليومين الماضيين (الفرنسية)

دعت الحكومة المغربية إسبانيا إلى التباحث حول عودة السيادة المغربية على مدينتي سبتة ومليلية بعد احتجاجات شعبية مغربية صاخبة ضد زيارة الملك الإسباني خوان كارلوس للجيبين.

فقد اعتبر رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي الأربعاء أن "المخرج الوحيد للحفاظ على الصداقة بين المغرب وإسبانيا وصون السلام في حوض المتوسط، يتمثل في أن يقوم الجار الإسباني بجهد أخير من أجل فتح مفاوضات مع المغرب".

وأضاف أن "هذه المفاوضات ينبغي أن تسمح "بالتالي بتحديد إجراءات عودة سبتة ومليلية إلى الوطن الأم".

وقال الفاسي في حديث لصحيفة "أوجوردوي لو ماروك" إن "إسبانيا هي اليوم مع إسرائيل البلد الوحيد الذي لا يزال يرفض طي صفحة الاحتلال".

وجاء موقف الفاسي في أعقاب تصريحات الملك المغربي محمد السادس التي ندد فيها بزيارة نظيره الإسباني معتبرا أن ذلك لا يغير من واقع أن المدينتين محتلتان داعيا في الوقت ذاته إلى حوار نزيه وصريح مع إسبانيا لحل هذه الأزمة.

وفي مدريد اعتبر وزير الداخلية الإسباني ألفريدو بيريس روبالكابا في تصريحات لتلفزيون بلاده أن الأزمة مع المغرب ستكون محدودة. وقال "صحيح أن المغرب لم يستسغ هذه الزيارة. لكن صحيح أيضا أن العلاقات مع المغرب طيبة وتمر بأزمة ستكون، على ما أعتقد، محدودة زمنيا".

وكان وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس قال للصحفيين الثلاثاء على هامش اجتماع مع وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي في لشبونة إن إسبانيا تريد الحفاظ على أفضل العلاقات مع المغرب.

وأوضح موراتينوس أنه تباحث مع نظيره المغربي فاسي الفهري وأن الفهري أعرب له عن "قلقه" إثر زيارة الملك الإسباني.

وفي إطار التحركات الجماهيرية تظاهر الأربعاء نحو مائة مغربي أمام المركز الثقافي الإسباني في الرباط احتجاجا على زيارة الملك الإسباني للجيبين.

وكان متظاهرون مغاربة نجحوا الثلاثاء في اختراق السياج المحيط بمليلية من ناحية المغرب قبل أن تصدهم قوات الحرس المدني الإسباني وتغلق المعبر في وجوهم. وفي اليوم الذي سبقه اقتحم المئات من المتظاهرين المغاربة البوابة الحدودية الأولى إلى مدينة سبتة وحطموها، غير أن الأمن المغربي منعهم من الوصل إلى البوابة الثانية.

الحكومة الإسبانية حاولت التقليل من أثر زيارة الملك إلى سبتة ومليلية (الفرنسية)
إدانة ودعم

وفي إطار ردود الفعل العربية والإسلامية أدان كل من المؤتمر القومي العربي والمؤتمر العام للأحزاب العربية والمؤتمر القومي الإسلامي في بيان مشترك، زيارة ملك إسبانيا للجيبين وعبروا عن دعمهم للموقف المغربي مؤكدين أن "المدينتين عربيتان محتلتان" وإدانتهم للزيارة.

ورأت هذه التجمعات أن "زيارة الملك خوان كارلوس الى مدينتي سبتة ومليلية تمثل استفزازاً للمغرب وللعرب والمسلمين، وإساءة بالغة للعلاقات المغربية والعربية/الإسبانية. وذلك في وقت تنهج فيه إسبانيا بقيادة الحزب الاشتراكي سياسات نعتبرها الأفضل نسبياً بين السياسات الأوروبية فيما يتعلق بقضية فلسطين وقضايا عربية أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة