فضيحة تطيح بزعيم تركي معارض   
الثلاثاء 27/5/1431 هـ - الموافق 11/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:20 (مكة المكرمة)، 4:20 (غرينتش)

قدم رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي الزعيم المعارض الأبرز دنيز بايكال استقالته على خلفية فضيحة جنسية. وقال إنه كان ضحية مؤامرة دبرها الحزب الحاكم. جاء ذلك عقب بث شريط فيديو على الإنترنت يظهره برفقة امرأة في غرفة النوم.

وقال الزعيم العلماني إن حزب العدالة والتنمية الحاكم لا بد أن له معرفة بالشريط. في إشارة للشريط الذي أثار فضيحة جنسية أظهرت بايكال بعلاقة غير شرعية مع إحدى نائبات البرلمان التركي.

وقدم بايكال استقالته من قيادة الحزب في مؤتمر صحفي شدد خلاله على أنه تعرض لمؤامرة سياسية من قبل حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.
 
وأكد أن صورة خاصة كهذه لا يمكن تصويرها مطلقا دون معرفة الحكومة. وقال في المؤتمر المتلفز "استقالتي لا تعني الهرب أو الاستسلام".

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن المرأة التي ظهرت مع بايكال في الشريط هي امرأة متزوجة وكانت قد عملت فيما مضى مساعدة للزعيم المعارض، قبل أن تنتخب لاحقا نائبة في البرلمان عن حزب الشعب الذي يقوده بايكال.

وتأتي الاستقالة فيما تستعد حكومة أردوغان لإجراء استفتاء عام على حزمة من التعديلات الدستورية رفضها الزعيم  المعارض، وتعهد سابقا بإفشالها عبر اللجوء إلى المحكمة الدستورية بدعوى أن حزب العدالة والتنمية يسعى إلى تقويض أسس الدولة العلمانية. كما يعتبر بايكال من أشد المنتقدين لسياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة