قرية للمقاومة الشعبية تتحدى الاستيطان بالضفة   
السبت 1436/3/6 هـ - الموافق 27/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)

أقام مجموعة من نشطاء المقاومة الشعبية الفلسطينية ومتضامنون أجانب وإسرائيليون، قرية مؤقتة على أرض فلسطينية قرب مستوطنة غوش عتصيون بين بيت لحم والخليل بالضفة الغربية، بينما دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتعزيزات في محاولة لمنع النشطاء من تنفيذ مشروعهم.

وأطلق النشطاء على القرية اسم قرية الشهيد زياد أبو عين، الوزير الفلسطيني الذي استشهد في احتجاج سلمي ضد الاستيطان قرب قرية ترمسعيا في العاشر من الشهر الجاري.

ونقلت مواقع فلسطينية محلية أن عشرات النشطاء الفلسطينيين تمكّنوا، اليوم السبت، من نصب خيام على أراضٍ فلسطينية مصادرة قرب تجمّع "عتصيون" الاستيطاني في بيت لحم، وإقامة قرية على غرار قرى المقاومة الشعبية.

وقد دفعت سلطات الاحتلال بقوات كبيرة من الشرطة والجيش إلى مكان القرية، وحاصرتها وفرضت طوقا أمنيا عليها.

وكان رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الوزير زياد أبوعين، قد استشهد عقب اعتداء عليه من قوات الاحتلال قرب بلدة ترمسعيا شمال رام الله وسط الضفة، أثناء فعالية لزرع أشجار الزيتون في أراضٍ فلسطينية مهددة بالمصادرة من قبل قوات الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة