زامبيا تغرق في الظلام بعد انقطاع الكهرباء عنها   
الثلاثاء 14/1/1429 هـ - الموافق 22/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)
 
تعرضت زامبيا للمرة الثانية خلال 48 ساعة لانقطاع كبير في التيار الكهربائي ما أدى إلى غرقها في الظلام، في حين تم استرداد الطاقة جزئيا في عدد محدود من الأماكن الضرورية كالمستشفيات والقواعد العسكرية.
 
وقال رودني سيسالا المدير العام لشركة زامبيا لتوليد الكهرباء التي تديرها الدولة، إنهم يبحثون عن سبب حدوث الانقطاع الذي وقع مساء أمس، مؤكداً أنه لا يمكن تحديد السبب قبل ظهور نتائج التحقيقات.
 
وكان انقطاع كبير في التيار الكهربائي أصاب البلاد يوم السبت الماضي، ما أدى إلى احتجاز نحو 400 عامل في ثلاثة مناجم نحاس بإقليم كوبربيلت وسط البلاد.
 
وقال الأمين العام لاتحاد عمال المناجم أوسويل مونينيمبي إنه لم يتم إنقاذ العمال إلا صباح اليوم التالي بعدما استرجعت الطاقة من خلال الربط مع مولدات في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.
 
ودعا مجلس أنظمة الطاقة الزامبي كلا من سيسالا وإدارته لبيان أسباب انقطاع الطاقة الذي أثر على معظم الأنشطة التجارية في البلاد.
 
يشار إلى أن زامبيا التي تستخدم ثلاثة مولدات كهرومائية لتوليد التيار الكهربائي تلجأ حالياً لاستيراد الطاقة من جارتها الشمالية جمهورية الكونغو الدميقراطية لتعويض النقص، كما أن أحد المولدات الثلاثة لديها والمقام على سد كاريبا وتتشارك به مع زيمبابوي متوقف عن العمل.
 
ويذكر أن زامبيا اعتادت في السابق تصدير الطاقة إلى شرق أفريقيا وزيمبابوي وجنوب أفريقيا، إلا أنها تعاني حالياً من نقص في سعة الطاقة التي تصل إلى ألف ميغاوات بينما تحتاج إلى نحو 4500 ميغاوات بحلول العام 2010، ويتولى حاليا خبراء صينيون مساعدتها لترقية سعة مولدات الطاقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة