منظمة أميركية توال إسرائيل تستضيف ناشطين مصريين   
الخميس 1430/4/28 هـ - الموافق 23/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)
قالت وكالة أنباء أميركا إن أرابيك إن وفدا لنشطاء مصريين وصل إلى واشنطن للمشاركة في برنامج تدريبي للقيادات الحقوقية الصاعدة يستمر أكثر من شهر.
 
فقد أعلنت منظمة فريدم هاوس (بيت الحرية)، وهي منظمة أميركية مقربة من الحزب الجمهوري ومحسوبة على تيار المحافظين الموالي لإسرائيل، عن استضافة مجموعة تضم 17 من "الناشطين الحقوقيين" المصريين ضمن برنامج تابع للمنظمة في واشنطن بعنوان "جيل جديد من النشطاء".
 
وقالت المنظمة الأميركية إن النشطاء الذين لم تفصح عن أسمائهم "يمثلون قطاعا واسعا من المجتمع المدني المصري"، مضيفة أن أعضاء الوفد يضمون أفرادا مهتمين بقضايا المرأة وتنمية الشباب وقضايا الإعلام.
 
وأضافت المنظمة في بيان أن البرنامج الذي يستمر لمدة خمسة أسابيع "يهدف إلى تنمية مهارات المشاركين باعتبارهم قيادات صاعدة، وتقديمهم إلى صناع السياسات الأميركيين والوسط الحقوقي الأميركي".
 
وذكرت أن المشاركين سيقومون ضمن البرنامج بزيارة العديد من المنظمات غير الحكومية في أماكن مختلفة من الولايات المتحدة.
 
يذكر أن نفس المنظمة قد استضافت مجموعة أخرى من النشطاء أواخر 2007، ورفضت أيضا في ذلك الوقت الإفصاح عن أسمائهم.
 
وفريدم هاوس، التي تقول إنها ترصد أوضاع الحريات في مصر منذ العام 1972، تصنف بشكل مستمر الدول العربية والإسلامية في تقريرها السنوي "الحرية في العالم" بوصفها "دولا تنعدم فيها الحرية"، في حين تصنف إسرائيل باعتبارها "دولة الحريات الوحيدة" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
كما وضعت المنظمة في تقرير لها صدر في الثامن من أبريل/نيسان الجاري مصر على قائمة بلاد العالم التي "تتمتع بحرية جزئيا" في خصوصية استخدام الإنترنت، وذلك ضمن التقرير عن أوضاع الحريات الخاصة بالإنترنت ووسائل الإعلام الرقمية في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة