وفاة جريح الحافلة ونتنياهو يهدد   
الاثنين 1432/5/15 هـ - الموافق 18/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

 إسرائيل تذرعت باستهداف الحافلة لشن عملية عسكرية دامية (رويترز-أرشيف)  

توفي مساء الأحد مستوطن إسرائيلي متأثرا بجروح بليغة جراء إصابة قذيفة أطلقت من قطاع غزة لحافلة ركاب جنوب إسرائيل قبل عشرة أيام. ومن جهة أخرى, قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لن تسكت على العمليات التي تستهدف الإسرائيليين بعد الكشف عن اعتقال شابين فلسطينيين بشبهة تنفيذهما عملية مستوطنة إيتمار.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المستوطن الذي يدعى دانيال فيفليخ (16 عاما) كان يرقد في حالة حرجة بمستشفى سوروكا في بئر السبع منذ إصابته.

واتخذت إسرائيل هذه العملية ذريعة لشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة راح ضحيتها 18 شهيدا و66 جريحا أغلبهم من المدنيين.

وردت المقاومة الفلسطينية بإطلاق قرابة 200 صاروخ وقذيفة هاون باتجاه جنوب إسرائيل.

 نتنياهو أطلق تهديداته ردا على اتهام فلسطينيين في عملية إيتمار (رويترز)
نتنياهو يتوعد
من جهة أخرى, قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لن تمر مرور الكرام على العمليات التي تستهدف الإسرائيليين، وذلك بعد وقت قصير من الكشف عن اعتقال شابين فلسطينيين أحدهما قاصر بشبهة تنفيذهما عملية مستوطنة إيتمار التي أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة.

وقال نتنياهو "إننا لن نمر مرور الكرام على ذبح أبناء شعبنا، لا في غزة ولا في يهودا والسامرة (أي الضفة الغربية) ولا في أي مكان".

وأضاف "سنمسك القتلة أينما كانوا وسنقطع أيديهم، وإذا احتاج الأمر سنفعل ذلك في أماكن تواجدهم".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد كشفت عما قالت إنها تفاصيل تعرض لأول مرة حول عملية مستوطنة إيتمار المقامة على أراضي قرية عورتا جنوب شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية في مارس/آذار الماضي.

وادعت سلطات الاحتلال أن منفذي العملية -التي قتل فيها خمسة مستوطنين من عائلة واحدة- هما الشابان حكيم مازن عواد (17 عاما) وهو طالب في الثانوية العامة، وأمجد محمد عواد (19 عاما) وهو طالب جامعي, وأنه تم اعتقال ستة فلسطينيين بشبهة مساعدتهما.

ورفض الناشط ضد الاستيطان في قرية عورتا عبد السلام عواد ادعاء الاحتلال، وقال إن أهالي القرية ومؤسساتها المختلفة استنكرت الأمر، وأكدت أن الاحتلال كاذب في ادعائه لأن الشابين كانا موجودين في منزليهما وقت وقوع الحادث، كما أن العملية لم تتبنها أي جهة فلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة