موسكو ترفض مقترحات واشنطن الجديدة في الدرع الصاروخي   
الأربعاء 1428/11/18 هـ - الموافق 28/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)
روسيا لا تزال تعتبر الدرع الصاروخي الأميركي تهديداً لأمنها القومي (رويترز-أرشيف)

صرح مسؤول عسكري روسي رفيع بأن موسكو ترى أن العرض الذي قدمته واشنطن حول خططها فيما يتعلق بالدرع الصاروخي غير بناء وأنه خطوة كبيرة للوراء. 
 
وذكرت وكالات الأنباء الروسية المحلية التي أوردت النبأ أن رئيس الأركان الروسية يوري بالويفسكي قال متسائلاً "ما المفاوضات البناءة التي يمكنكم التحدث عنها؟" مضيفاً "لا جديد في هذه المقترحات" مؤكداً أن واشنطن لا تزال مصرة على المضي قدماً في درعها الصاروخي.
 
وكانت الولايات المتحدة قدمت الأسبوع الماضي مجموعة من الوثائق تضم مقترحات لتسوية تقول واشنطن إنها معدة خصيصاً لتهدئة مخاوف موسكو من أن الدرع الصاروخي يشكل تهديداً لأمنها القومي.
 
كما أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صباح اليوم إلى أن هذه المقترحات مخيبة للآمال و"خطوة كبيرة للوراء" عما تمت مناقشته مع مسؤولين أميركيين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وتنوي واشنطن نصب صواريخ اعتراضية في بولندا ورادار في جمهورية التشيك كجزء من درعها الصاروخي الذي تقول إنه مصمم لحماية أوروبا من "الدول الشريرة" مثل إيران وكوريا الشمالية.
 
من جهتها تعتقد روسيا أن هذا الدرع يستهدف ترسانتها من الصواريخ ويشكل تهديداً لأمنها القومي.
 
وقد عرضت موسكو على واشنطن -إن تخلت عن مشروعها للدرع الصاروخي- حرية الحصول على بيانات عن عمليات إطلاق الصواريخ من محطة رادار روسية ومحطة رادار ثانية تديرها روسيا في أذربيجان التي كانت إحدى دول الاتحاد السوفياتي السابق.
 
إلا أن البنتاغون الأميركي أوضح أنه يرى في العرض الروسي تكملة لدرعها الصاروخي وليس بديلاً عنه.
 
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أشار إلى أنه ستكون هناك تدابير انتقامية غير محددة إذا واصلت واشنطن المضي في مشروعها للدرع الصاروخي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة