أهالي الناصرة يصدون مظاهرة لغلاة المستوطنين   
الأحد 17/4/1433 هـ - الموافق 11/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:53 (مكة المكرمة)، 20:53 (غرينتش)
أهالي الناصرة رفعوا شعارات ولافتات تندد بالعدوان الإسرائيلي الجديد على غزة (الجزيرة)

وديع عواودة-الناصرة

أحبطت الفعاليات السياسية في الناصرة داخل أراضي 48 محاولة جماعات من غلاة المستوطنين بقيادة عضو الكنيست المتطرف ميخائيل بن آري دخول المدينة بعد ظهر الأحد وإصرارهم على مظاهرتهم الاستفزازية رغم إعلان الشرطة السبت عن إلغائها.

وبعد توافد الحشود على مداخل الناصرة وإغلاقها اضطر ميخائيل بن آري (حزب الاتحاد القومي) إلى الاكتفاء بجولة سرية في تخوم المدينة داخل سيارة شرطة تحت حراسة مشددة.

وشهدت مفارق الناصرة مظاهرات رفع فيها أهالي المدينة شعارات ولافتات منددة بالعدوان الجديد على  قطاع غزة وباستفزازات المستوطنين.

وتواصل الفعاليات السياسية في الناصرة منذ مساء السبت التظاهر والاعتصام في مركز المدينة احتجاجا على الجرائم الإسرائيلية في غزة، وهتفت "شعبنا شعب حي دمه ما بصير مي" و"الإرهاب لم يمر وشعبنا سيواصل الكفاح" و"رمز العزة يا غزة".

وقبيل ذلك عقد عضو الكنيست المتطرف ميخائيل بن آري الأحد مؤتمرا صحفيا قرب مدينة العفولة اليهودية المجاورة للناصرة، قال فيه إنه استغل حصانته البرلمانية وأتى للتظاهر ضد القيادية في التجمع الوطني وزملائها "المخربين".

قطر وغزة
وانتقد المتطرف المتظاهرين في الناصرة لتضامنهم مع غزة التي تتعرض لعدوان إسرائيلي متواصل، بقوله "لا يعقل أنه فيما يعاني مئات آلاف الإسرائيليين في جنوب البلاد جراء صواريخ غزة أن يقوم أنصار التجمع الوطني في الناصرة بالتضامن مع الإرهابيين وضد دولة إسرائيل".

وحمل بن آري على عضو الكنيست حنين زعبي ودعاها للذهاب لبرلمان قطر أو غزة، وقال إنها تسلك طريق عزمي بشارة الذي وصفه بأنه "ساعد العدو في تصويب الصواريخ ضد إسرائيل في حرب لبنان الثانية"، وتابع بن آري تهديداته "أقول لكل من يعارض إسرائيل فليذهب لقطر فمكانه هناك، والناصرة مدينة يهودية".

القياديان في التجمع الوطني الديمقراطي حنين زعبي وجمال زحالقة

عنصرية رسمية
وأكدت عضو الكنيست عن التجمع الوطني حنين زعبي أثناء مشاركتها الناشطين في تصديهم لغلاة المستوطنين أن أهالي الناصرة خرجوا للدفاع عن كرامة مدينتهم والاحتجاج على القوانين والسياسات التي تحمي المتطرفين بدلا من حماية المواطنين العزل.

وردا على سؤال للجزيرة نت قالت حنين إن الشرطة الإسرائيلية ألغت ترخيص مظاهرة اليمين المتطرف في الناصرة، لكن العنصرية في إسرائيل لم تلغ، وإنها تتظاهر الأحد ضد استمرارها ومنحها الحماية الرسمية.

وقالت حنين زعبي "في الدول الطبيعية، العنصريون مهددون والديمقراطيون يهاجمون، أما في إسرائيل فالعنصرية هي التي تهاجم والديمقراطية تنتهك يوميا وفي حالة دفاع عن الذات".

استباحة غزة
كما أشارت حنين زعبي إلى أن عضو الكنيست المتطرف بن آري وزمرته ليسوا خارج الشرعية الإسرائيلية بل في صلبها، وانتقدت صمت الإسرائيليين على تفشي العنصرية وعلى استباحة دم المدنيين في قطاع غزة.

أما رئيس لجنة المتابعة العليا الهيئة القيادية الموحدة لفلسطينيي الداخل محمد زيدان الذي شارك في الاحتشاد الشعبي لمنع المتطرفين اليهود من دخول الناصرة فقال إن زيارة بن آري استفزازية وتتزامن مع السياسات والأجواء العنصرية السائدة في إسرائيل.

وأوضحت الشرطة الإسرائيلية في بيانها الأحد أنها قررت منع مظاهرة اليمين في أعقاب الوضع الأمني في جنوب البلاد منوهة لحالة التوتر في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة