الاتحاد الأفريقي يعلق مشاركة غينيا بعد الانقلاب   
الثلاثاء 1430/1/3 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
مجلس السلم طالب الانقلابيين بالعودة لحكم الدستور والتخلي عن السلطة (الفرنسية-أرشيف)

علق مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي مشاركة غينيا في المنظمة بعد الانقلاب العسكري الذي حصل الثلاثاء عقب وفاة الرئيس لانسانا كونتي.
 
وقال المجلس في بيان "إن الاتحاد الأفريقي قرر تعليق مشاركة غينيا في أنشطة الاتحاد حتى عودة حكم الدستور في البلاد".
 
وكان الانقلابيون بقيادة النقيب موسى كامارا استولوا على السلطة يوم الثلاثاء الماضي بعد وقت قصير من وفاة الرئيس لانسانا كونتي الذي يحكم البلاد منذ عام 1984.
 
ونصب كامارا نفسه رئيسا الأربعاء بعد يوم واحد من الانقلاب، وشكل قادة الانقلاب مجلسا وطنيا يضم 26 من قادة الجيش وستة مدنيين ليحل محل الحكومة.
 
وتجاهل قادة الانقلاب مناشدات دولية بالتخلي عن السلطة والسماح بعملية انتقال ديمقراطي للحكم. وعزز هؤلاء من قبضتهم على السلطة بإقالة ضباط كبار في الجيش موالين للرئيس السابق.
 
يُذكر أن غينيا لا تزال تعاني الفقر إلى حد كبير رغم أنها تملك أكبر احتياطيات عالمية من البوكسيت وهي المادة الخام لصناعة الألومنيوم، فضلا عن وجود احتياطيات كبيرة من الذهب والماس. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة