استسلام مسلحين احتلوا مركزا للشرطة في أرمينيا   
الاثنين 1437/10/27 هـ - الموافق 1/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

قالت الشرطة الأرمينية إن المجموعة المسلحة التي كانت تسيطر على مركز للشرطة في العاصمة يريفان خلال الأسبوعين الماضيين، استسلمت لقوات الأمن وعددها عشرون مسلحا.

وقال المتحدث باسم المبادرة الشعبية المعارضة (البرلمان التأسيسي) فاروجان أفيتيسيان إن الليلة الماضية شهدت هجوما من قوات الأمن الأرمينية ثم بدأت بعدها مفاوضات مع المسلحين.

وأضاف أفيتيسيان أن تبادلا كثيفا لإطلاق النار تواصل اليوم الأحد كذلك، وأطلق أربعون قناصا النار عليهم، موضحا أنه وأفراد المجموعة المسلحة يعتبرون أنفسهم أسرى حرب وأنهم أتموا مهمتهم برفعهم موجة من الحراك الشعبي، ودعا المجتمع الأرميني إلى مواصلة المعركة والقتال من أجل نصرهم.

وكان عشرون مسلحا من مناصري ممثل المبادرة الشعبية المعارضة المسجون جيراير سيفيليان قد اقتحموا مركز الشرطة يوم 17 يوليو/تموز 2016 وقتلوا شرطيا واحتجزوا أشخاصا، مطالبين باستقالة الرئيس سيرج سركيسيان.

وفي هذه الأثناء، قالت وكالة إنترفاكس الروسية إن حشدا من المعارضة الأرمنية توجه نحو ساحة الحرية في مركز مدينة يريفان للاحتجاج.

وأضافت الوكالة أن المحتجين اطلعوا على محتوى بيان سيفيليان المحتجز بتهمة الحيازة غير المشروعة للأسلحة. واحتوى البيان على رؤية سيفيليان للحياة الاجتماعية والسياسية في أرمينيا، مشيرا إلى ضرورة الإصلاحات وتغيير المسؤولين في جميع المجالات، وداعيا المجتمع والأحزاب السياسية إلى تبني هذه المتطلبات كأساس للحراك الشعبي.

وفي ليلة السبت، تحولت مظاهرة مؤيدة للمعارضين إلى مواجهات خلفت أكثر من سبعين جريحا وانتهت باعتقال العشرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة