مقتل جنود وإصابة آخرين بهجوم شرقي اليمن   
الثلاثاء 1435/6/9 هـ - الموافق 8/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

كشف مصدر أمني في محافظة حضرموت (شرق اليمن) عن مقتل خمسة جنود على الأقل وإصابة آخرين في هجوم شنه مسلحون على نقطة أمنية واقعة على مدخل مدينة المكلا بالمحافظة.

وأشار المصدر إلى اندلاع مواجهات بين أفراد النقطة والمسلحين، أسفرت عن سقوط ضحايا في المجموعة المسلحة لم يتم التأكد من عددهم بعد. 

ونقل عن مصادر محلية يمنية أن نقطة تابعة لقوات الأمن الخاص -تقع في منطقة بروم المدخل الغربي لمدينة المكلا- تعرضت في وقت متأخر في الليلة السابقة لهجوم من قبل مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة.

وطبقا للمصادر، تعرضت النقطة لهجوم مفاجئ، شنه المسلحون مطلقين وابلا كثيفا من نيران أسلحة متوسطة وخفيفة على النقطة.

وحسب المصادر، فإن مسلحين آخرين اقتحموا قسما للشرطة يقع في المنطقة ذاتها، واختطفوا أحد الضباط الموجودين فيه وأسلحة كانت بداخله.

وذكر مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن مسلحين يرتدون ملابس للشرطة -يعتقد أنهم من القاعدة- شنوا هجوما بالأسلحة الرشاشة على نقطة بروم الواقعة غرب مدينة المكلا، مما أسفر عن مقتل عدد من أفراد النقطة، وهم من قوات الأمن الخاص التابعة لوزارة الداخلية وإصابة آخرين.

وذكر سكان في المنطقة أن قوات إضافية انضمت للقوات العسكرية وصلت بعد ساعة من الهجوم، وتم تعزيز الانتشار الأمني بقوة في المنطقة.

وشنّ مقاتلون من القاعدة الجمعة الماضية هجوما على موقع للجيش في حضرموت، أدى إلى مقتل ثمانية جنود وأربعة مسلحين، وكان ذلك بعد يومين فقط من هجوم دام آخر على المقر العام للجيش في عدن -كبرى مدن الجنوب- مما أسفر عن عشرين قتيلا.

وتنظيم القاعدة -الذي ينشط خصوصا في الجنوب- يكثف هجماته في البلاد بشكل عام، وقد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف في ديسمبر/كانون الأول الماضي مقار وزارة الدفاع اليمنية في العاصمة صنعاء موقعا 52 قتيلا.

وتعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتحصن في اليمن الفرع الأكثر خطورة في تنظيم القاعدة.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية لا سيما خلال حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011، لتعزيز سيطرته وخصوصا في جنوب البلاد وشرقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة