تونس تضبط مهربين ليبيين على حدودها   
الثلاثاء 1433/1/10 هـ - الموافق 6/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)

معبر راس جدير أصبح تحت سيطرة وزارة الداخلية الليبية حسب تصريحات ليبية 
(الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت وزارة الداخلية التونسية اعتقال ثلاثة مهربين ليبيين مسلحين بعد مطاردتهم من قبل قوات الجيش داخل أراضي تونس.

وأوضح الناطق باسم الوزارة هشام المؤدب للجزيرة أن الجيش التونسي اعتقل مساء أمس الاثنين ثلاثة ليبيين مسلحين ببنادق رشاشة بعد أن تعطلت شاحنتهم المعدة لتهريب السلع أثناء مطاردة الجيش التونسي لهم في منطقة تقع على بعد 15 كيلومترا من نقطة الحدود.

وكانت السلطات التونسية أغلقت معبر راس جدير الحدودي بعد الخروق الأمنية على ترابها الوطني من الجانب الليبي.

وشهدت المناطق الحدودية بين تونس وليبيا في المدة الأخيرة توترا شديدا أدى إلى إغلاق نسبي لمعبري راس جدير وذهيبة يوم الجمعة الماضي بعد تكرار ما وصفتها السلطات التونسية بالخروق الأمنية واستعمال السلاح من قبل الثوار الليبيين المسيطرين على المعابر.

من جهته أعلن وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العال أمس أن معبر راس جدير الحدودي مع تونس (180 كيلومترا غرب طرابلس) أصبح تحت سيطرة وزارته.

وأكد أثناء مؤتمر صحفي عقده في طرابلس أن المعبر أصبح تحت سيطرة وزارة الداخلية، متعهّداً أن تظهر وزارته هيبة القانون والدولة.

وفي رده على سؤال عن الخروق الأمنية التي حصلت على الحدود بين البلدين، قال وزير الداخلية إن "مثل هذه الاختراقات لا يمكن أن تشكل عائقا في العلاقات بين البلدين".

وأكد أنه سيعاد فتح المعبر أمام حركة التنقل بين ليبيا وتونس في غضون أسبوع واحد، بعد ترتيبات أمنية سيتم اتخاذها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة