قتلى واعتقالات وطوارئ بذكرى ثورة يناير بمصر   
الثلاثاء 17/4/1437 هـ - الموافق 26/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
أفادت مصادر للجزيرة بأن الأمن المصري قتل ثلاثة من رافضي الانقلاب الاثنين واعتقل العشرات منهم، بالتزامن مع مظاهرات خرجت في القاهرة وعدة مدن أخرى رغم خطة الطوارئ الأمنية في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.
 
وقالت المصادر إن اثنين من رافضي الانقلاب الثلاثة قتلا في مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة غربي القاهرة، والثالث في محافظة بني سويف جنوب القاهرة.

وأضافت المصادر أن الشرطة المصرية اعتقلت الاثنين 181 من رافضي الانقلاب، تزامنا مع خروج مظاهرات ومسيرات في عدد من المحافظات رغم وضع السلطات خطة طوارئ شملت نشر نحو 400 ألف عنصر من الشرطة والجيش.

وأكدت الداخلية المصرية أن اليوم مر بسلام وأنها نجحت في التصدي لعنف الإخوان المسلمين حسب تعبيرها، بينما وَصفت غرفة عمليات مجلس الوزراء المظاهرات بالتجمعات المحدودة.

وحسب محرر الشؤون المصرية في الجزيرة عبد الفتاح فايد، فإن نحو أربعمئة ألف فرد من الجيش والشرطة يشاركون في التشديدات الأمنية غير المسبوقة، ويشمل ذلك فرق أمن خاصة تابعة للشرطة، فضلا عن تحليق للمروحيات فوق مناطق مثل كرداسة وناهيا في الجيزة.

كما تحدث فايد عن إصابات تعرض لها متظاهرون في محافظة كفر الشيخ على يد الأمن الذي استخدم قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين، فضلا عن حملة اعتقالات واسعة في العديد من المحافظات.

video

مظاهرات ومسيرات
وقد خرجت مظاهرات ومسيرات في عدد من المحافظات المصرية تعرض بعضها لإطلاق الغاز من جانب قوات الأمن.

ففي حي إمبابة بالجيزة انطلقت مسيرات طالب خلالها المتظاهرون برحيل نظام عبد الفتاح السيسي، والقصاص لشهداء الثورة ومذابح الانقلاب المختلفة. كما رفع المتظاهرون شعار رابعة ودعوا الجماهير إلى المشاركة في استعادة مسار ثورة يناير.

وفي صعيد مصر، خرج متظاهرون معارضون للانقلاب في بني سويف رافعين شعارات رابعة ومنددين بحكم السيسي. كما طالبوا بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي وكافة المعتقلين السياسيين في السجون المصرية.

وفي حي المعادي بالقاهرة، خرج متظاهرون رافعين شعارات الثورة ومرددين هتافات ضد الانقلاب على الثورة التي أطاحت بنظام مبارك، وطالبوا باستعادة المسار الديمقراطي ومحاكمة من تسبب في قتل المتظاهرين السلميين.

وفي حي فيصل بمحافظة الجيزة، رفع المتظاهرون شارات رابعة وصور مرسي، مرددين هتافات رافضة للانقلاب العسكري ومطالبة برحيل السيسي ومحاكمة قتلة الثوار منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وحتى الآن. 

video

إسقاط النظام
كما شهدت الإسكندرية مظاهرات في ميدان القائد إبراهيم بمحطة الرمل رغم الإجراءات الأمنية المشددة، حيث طالب المتظاهرون باستعادة مسار الثورة، وإسقاط "نظام 3 يوليو"، والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وكانت السلطات المصرية أغلقت جميع الشوارع المؤدية إلى مقر وزارة الداخلية في شارع الشيخ ريحان القريب من ميدان التحرير بالقاهرة، تحسبا لتوجه مظاهرات غاضبة إليها في ذكرى ثورة يناير.

كما أغلقت محطة مترو الأنفاق في ميدان التحرير ودفعت بسيارات إسعاف وتعزيزات إضافية من قوات الأمن المركزي ضمن خطة طوارئ تشمل الطرق والميادين الرئيسية في البلاد كافة. 

وكان "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" في مصر قد أعلن الأحد عن 35 نقطة حددها للتظاهر والحشد ضد السلطة الحالية في القاهرة والجيزة، ليس من بينها ميدان التحرير. ودعا إلى مراقبة حقوقية للمظاهرات، وحذر من أي مواجهة أمنية ضد ما أسماه "الغضب الشعبي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة