كير تتلقى عشرين ألف طلب لتوزيع المصحف بأميركا   
الأحد 1426/8/22 هـ - الموافق 25/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:28 (مكة المكرمة)، 17:28 (غرينتش)

دعوة لتوفير المصحف للأميركيين(رويترز)
تلقى مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أكثر من 20 ألف طلب تقدم بها أميركيون للحصول على نسخ من الترجمة الإنجليزية لمعاني القرآن الكريم.

وقالت كير إن هذه الطلبات تأتي استجابة لحملة أطلقها المجلس في مايو/أيار الماضي بهدف توفير نسخ مجانية من الكتاب الكريم للأميركيين الراغبين في قراءته والتعرف على محتواه.

حملة كير لتوفير نسخ مجانية للكتاب العزيز جاءت كمبادرة إيجابية ردا على الجدل الذي أثير في دوائر الإعلام والرأي العام الأميركي نتيجة كشف تقارير عن تدنيس جنود أميركيين للقرآن الكريم في معتقل غوانتانامو.

وسائل الإعلام الأميركية والدولية رحبت بحملة كير وتلقتها بشكل إيجابي. كما أن المجلس تلقى عددا من رسائل الشكر والتقدير من أميركيين تلقوا نسخا من القرآن في إطار هذه الحملة. وعبر مواطن أميركي من ولاية كاليفورنيا بعد تلقيه نسخة من الكتاب الكريم بالقول "لقد استلمت توا نسخة مجانية من القرآن من كير، إنها جميلة حقا، وأريد أن أشكركم جزيل الشكر على هذه الهدية الرائعة".

وفي ردها على هدية كير قالت مواطنة أميركية "تلقيت هذا الصباح نسخة من القرآن المقدس، شكرا على ذلك، وأعدكم بأنني سوف أعامله بالاحترام الذي أعامل به نصوصي وكتبي المقدسة الأخرى، كما أني آمل أن أتعلم المزيد وأن أعثر على أوجه التشابه بيننا مثل حب الله والأسرة والأصدقاء، فأنا أؤمن بأننا متشابهون أكثر منا مختلفين، وشكرا مرة أخرى".

وعن تأثرها بالقرآن وصفت أميركية من كاليفورنيا مشاعرها بالقول "لقد وصلت النسخة اليوم، لذا لم أقرأ سوى المقدمة وبعض الآيات، رد فعلي فاجئني، لقد شعرت بجاذبية نحو الكلمات لم أكن أتوقعها أبدا. كونوا متأكدين من أن القرآن سوف يعامل باحترام كما طلبتم. وسوف أطلب من أي شخص يريد أن يطلع عليه أن يفعل الشيء نفسه".

وبهذه المناسبة دعا رئيس مجلس إدارة كير بارفيز أحمد مساندي كير لدعم حملة توفير وتوزيع القرآن وقال "بسبب الإقبال الكبير على هذه الحملة فإننا نحتاج دعما متواصلا للتأكد من إيصال نسخة من القرآن لكل من يطلبها". وأهاب أحمد بالمسلمين في أميركا وعبر العالم دعم الحملة لإيصال مزيد من النسخ القرآنية لطالبيها.

ويعتبر مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أكبر منظمات الحقوق المسلمة الأميركية، وله 31 مكتبا وفرعا إقليميا، ويهدف إلى زيادة فهم المجتمع الأميركي للإسلام، وتشجيع الحوار، وحماية الحريات المدنية، وتقوية المسلمين الأميركيين، وبناء التحالفات المعنية بنشر العدالة والفهم المتبادل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة