حركات سلام بأوروبا تبدأ حملة لمعارضة الحرب على العراق   
الثلاثاء 1423/11/12 هـ - الموافق 14/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة ضد الحرب الأميركية على العراق في لوس أنجلوس (أرشيف)
يعتزم نشطاء سلام إغراق شوارع المدن في كل أنحاء أوروبا والولايات المتحدة بلافتات تدعو لعدم مهاجمة العراق، في سلسلة من التجمعات الحاشدة يأمل المنظمون أن تتفوق على مسيرات المناهضين للأسلحة النووية في الثمانينيات.

وسيكون يوم حركة السلام في أوروبا هو 15 فبراير/شباط المقبل، ومن المتوقع أن تجتذب الاحتجاجات فيه مئات الآلاف من المتظاهرين في وقت واحد في عدد من العواصم. وقال أندرو بورجين المتحدث باسم الائتلاف البريطاني لوقف الحرب "يوم 15 فبراير هو يوم العمل العالمي... أعتقد أن من الممكن أن نرى أعدادا هائلة في أكبر مظاهرات مناهضة للحرب شهدتها لندن على الإطلاق". وأضاف "الرسالة بسيطة.. لا حرب على العراق لأي سبب من الأسباب سواء أيدت الأمم المتحدة الهجوم أم لا".
ومن المقرر أن تنظم في ذلك اليوم أيضا احتجاجات هائلة أخرى في أمستردام وباريس وبرلين ومدريد وبيرن.

وستنظم احتجاجات أصغر نطاقا في أجزاء أخرى من العالم مثل اليابان وجنوب أفريقيا وتركيا وأستراليا وكندا، على قيام حرب أخرى في الخليج تلوح نذرها في الآونة الأخيرة مع استمرار الولايات المتحدة وبريطانيا بحشد قواتهما في المنطقة.

وجمع نشطاء في هولندا نحو عشرة آلاف توقيع في التماس لمعارضة الحرب وقدموه لمكتب رئيس الوزراء. وفي فرنسا تعتزم نحو 40 جماعة -بما في ذلك النقابات والمنظمات المناهضة للعنصرية والأحزاب الشيوعية والمدافعة عن البيئة- تنظيم احتجاج يعم البلاد يوم 18 من الشهر الجاري، وهو الوقت الذي تحل فيه ذكرى قيام حرب الخليج الثانية عام 1991.

متظاهرون ضد السياسة الأميركية في فرنسا(أرشيف)
ويتوقع منظمو احتجاج في الولايات المتحدة تدفق عشرات الآلاف يوم 18 يناير/كانون الثاني في واشنطن، في ثالث مظاهرة واسعة النطاق تجري في العاصمة الأميركية منذ عدة شهور. كما يأمل مناهضون للحرب وجماعة السلام الأخضر المدافعة عن البيئة في إقبال أعداد كبيرة على المسيرة، التي تنظم في اليوم ذاته في طوكيو وفي 16 فبراير/شباط المقبل بمدينة سيدني الأسترالية.

غير أنه وعلى العكس من ذلك خفت ردود الفعل إزاء هجوم محتمل على العراق في منطقة الخليج. إذ أنه لم تنظم أي تجمعات مناهضة للحرب في الآونة الأخيرة باستثناء بعض المظاهرات السلمية في البحرين واليمن، في منطقة تحكم فيها الحكومات والشرطة القبضة على المظاهرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة