ارتفاع ضحايا إيبولا وأميركا تقتطع أموالا لمحاربته   
السبت 18/12/1435 هـ - الموافق 11/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:43 (مكة المكرمة)، 6:43 (غرينتش)

وافق مشرّعون أميركيون أمس على نقل 750 مليون دولار من أموال وزارة الدفاع لمكافحة وباء إيبولا في غرب أفريقيا، في حين نقل سبعة أشخاص في إسبانيا إلى مستشفى ترقد فيه ممرضة مصابة بالمرض في حالة خطيرة مع تزايد المخاوف العالمية من الانتشار السريع للفيروس.

وقال السيناتور الجمهوري جيمس إينهوف إنه بالموافقة على نقل المخصصات المالية فإنه تزول الاعتراضات على المبلغ داخل الكونغرس، واتهم إينهوف -وهو أكبر سيناتور جمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ- إدارة الرئيس باراك أوباما بالفشل في التخطيط سلفا لمواجهة الوباء في غرب أفريقيا.

وقد بدأت السلطات الأميركية اليوم بتشديد إجراءات المراقبة في خمسة مطارات رئيسية، حيث انتشرت فرق عسكرية وأطقم لمراقبة الحالة الصحية للمسافرين القادمين من الدول الأفريقية الأكثر تضررا من الفيروس.

وظهرت حالات إصابة غير مؤكدة في دول من مقدونيا والتشيك والبرازيل، في حين ركزت أوروبا والولايات المتحدة والأمم المتحدة على محاولة احتواء الوباء الذي قتل آلاف الأشخاص في غرب أفريقيا، وقالت منظمة الصحة العالمية أمس إن عدد الوفيات الناتجة عن الوباء ارتفع إلى 4033 من بين 8399 حالة إصابة مؤكدة أو محتملة أو مشتبه بها في سبع دول.

video

خطر عالمي
وأدت وفاة أول شخص بالمرض في الولايات المتحدة هذا الأسبوع واستقبال مستشفى إسباني ممرضة مصابة بإيبولا، إلى تحويل مفهوم الوباء إلى خطر عالمي بعدما كان ينظر إليه في السابق على أنه مشكلة أفريقية محلية.

وقال يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة أمس إن الاستجابة الدولية لمناشدة جمع مليار دولار كانت بطيئة، حيث لم يجمع لحد الآن سوى رُبع المبلغ، وأضاف أن هناك حاجة لزيادة تدريب أفراد الرعاية الصحية للتعامل مع الأزمة في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وفي أوروبا، قالت إيطاليا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إن وزراء الصحة في الاتحاد سيعقدون اجتماعا استثنائيا الخميس المقبل لبحث تعزيز الإجراءات في المطارات، وتكثيف إجراء فحوص للمسافرين القادمين من دول تفشى فيها المرض.

وفي سياق متصل، دعت الحكومة المغربية أمس إلى تأجيل موعد إقامة بطولة كأس أمم أفريقيا التي سيستضيفها المغرب في يناير/كانون الثاني المقبل بسبب المخاوف من فيروس إيبولا.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية في المغرب أن وفدا من وزارة الشباب والرياضة المغربية يعتزم الاجتماع مع رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عيسى حياتو لبحث المخاطر القائمة من وراء إقامة هذه التظاهرة الرياضية في ظل انتشار عدوى إيبولا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة