منظمة الصحة تبدأ حملة للقضاء على شلل الأطفال   
الخميس 1424/11/24 هـ - الموافق 15/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وضعت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة مع ست دول مازالت تشهد إصابات بمرض شلل الأطفال اليوم خطة نهائية للقضاء على المرض الذي كان يسبب الإعاقة لمئات آلاف الأطفال سنويا.

وتدعو الخطة للقيام بحملات تطعيم واسعة النطاق في الدول الست وهي الهند وباكستان ومصر ونيجيريا والنيجر وأفغانستان، حيث يتم تحصين نحو 250 مليون طفل عدة مرات سنويا لوقف انتشار المرض.

وقالت المنظمة ووزراء ومسؤولون كبار من الدول الست في بيان في نهاية اجتماع استمر يوما واحدا للاتفاق على إستراتيجية للقضاء على المرض إنه يتعين أن يصبح شلل الأطفال شيئا من الماضي خلال الأشهر الاثني عشر القادمة.

لكن المجتمعين أشاروا إلى أن هناك حاجة عاجلة لأن يقدم مانحون 150 مليون دولار على مدار العامين القادمين لاستكمال العمل ضد شلل الأطفال. وكانت منظمة الصحة العالمية قادت حملة دولية مدتها 16 عاما بتكلفة نحو ثلاثة مليارات دولار بهدف اجتثاث المرض الذي تسهل الوقاية منه بحلول 2005.

غير أنه لا يمكن الإعلان عن التخلص من شلل الأطفال بحلول 2005 لأنه يتعين أولا مرور ثلاث سنوات دون ظهور أي إصابة بالمرض قبل أن تعلن الأمم المتحدة القضاء عليه.

وكان شلل الأطفال أحد أكثر الأمراض خطورة وانتشارا في العالم. ولكن طبقا لأرقام المنظمة الدولية فإن عدد الحالات الجديدة المسجلة عام 2003 لم يتجاوز 650 إصابة حتى الآن، أي نحو ثلث عدد حالات العام الماضي وإن كان الباب لا يزال مفتوحا أمام الإبلاغ عن حالات جديدة.

وتقول منظمة الصحة العالمية –ومقرها جنيف- إن معدلات الإصابة بالمرض انخفضت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق في الهند وباكستان ومصر. ولكن نيجيريا مازالت تمثل مشكلة، ففي أواخر العام الماضي أوقف زعماء دينيون في شمال البلاد الذي تقطنه أغلبية مسلمة حملات التطعيم خشية أن تؤدي إلى نشر فيروس مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والعقم.

وفي مطلع الأسبوع أكدت منظمة الصحة حالتي إصابة بشلل الأطفال في الكاميرون وبنين وهما من الدول المجاورة لنيجيريا وسبق أن أعلن خلوهما من المرض. وكانت المنظمة أعلنت خلو العالم من مرض الجدري عام 1977 وتعمل على تقليص عدد ضحايا الملاريا -التي تقتل سنويا مليون شخص- إلى النصف بحلول 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة