قتلى في اشتباكات بين معارضين بحلب   
الأحد 1434/12/9 هـ - الموافق 13/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)
الفصائل التي توصف بالجهادية تسيطر على مناطق كثيرة في شمال سوريا (الفرنسية-أرشيف)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عشرات قتلوا في اشتباكات بحلب بين ما تعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام المحسوبة على تنظيم القاعدة وبين فصيل من الجيش الحر.

وأضاف المرصد أن الاشتباكات جرت بين الخميس والسبت في أحياء مساكن هنانو وبستان الباشا والإنذارات بشمال حلب وشرقها بين "الدولة الإسلامية" وسرايا الأبابيل التابعة للجيش الحر. ووفقا للمصدر ذاته, فقد قتل في الاشتباكات ثلاثون من سرايا الأبابيل و14 من الدولة الإسلامية.

وقال المرصد إن الاشتباكات انتهت بسيطرة مقاتلي "الدولة الإسلامية" على مقار السرايا, ونصب حواجز خاصة بها في الأحياء الثلاثة.

وسمح القتال للدولة الإسلامية بتوسيع انتشارها داخل مدينة حلب بعدما سيطرت مؤخرا على مناطق جديدة في ريف المحافظة, خاصة في بلدة إعزاز بعد اشتباكات مع لواء عاصفة الشمال التابع للجيش الحر أيضا.

وبعد تلك الاشتباكات, بدأت فصائل مختلفة بينها حركة أحرار الشام ولواء التوحيد التابع للجيش الحر وساطات لوقف الاقتتال.

وخرجت الجمعة مظاهرات في عدد من المدن والبلدات السورية تطالب فصائل المعارضة بتوجيه أسلحتها إلى قوات النظام, وليس إلى المناطق التي توصف بالمحررة.

وبالتزامن مع الاشتباكات بين فصائل معارضة داخل حلب, أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مواجهات جديدة بين "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وجبهة النصرة من جهة, ووحدات حماية الشعب الكردي -الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري- من جهة أخرى في مناطق بريف حلب.

ويشتبك الطرفان من حين لآخر في قرى وبلدات تقع في ريفي محافظي الرقة والحسكة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة