وفاة بشرية جديدة بإنفلونزا الطيور في مصر وإصابتان بإندونيسيا   
الثلاثاء 1428/1/18 هـ - الموافق 6/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:02 (مكة المكرمة)، 17:02 (غرينتش)

4.5 ملايين أسرة مصرية تربي دواجن في منازلها (الفرنسية-أرشيف)

أكدت وزارة الصحة المصرية وفاة فتاة يبلغ عمرها 17 عاما إثر إصابتها بفيروس إنفلونزا الطيور القاتل (أتش5 ن1) ليرتفع بذلك عدد ضحايا المرض بمصر إلى 12.

وأوضحت أن نتائج الاختبارات المعملية المحلية أكدت وفاة الفتاة -وهي من محافظة الفيوم جنوب القاهرة- بالمرض.

وأشارت إلى أن إجمالي الإصابات بمرض إنفلونزا الطيور منذ ظهوره وحتى اليوم بلغت 20 إصابة توفي 12 من أصحابها وتعافى ثمانية.

ومصر هي أكثر الدول العربية سكانا وأكثر البلدان إصابة بهذا المرض خارج القارة الآسيوية وثالث دولة سجلت بها إصابات في العالم بعد إندونيسيا والصين.

ولم ينج أي من المصابين الذين تم إحصاؤهم في الأسابيع الأخيرة رغم معالجتهم بالتاميفلو في حين كانت نسبة الوفيات 50% في النصف الأول من عام 2006.

المرض قضى على 63 شخصا بإندونيسيا(الفرنسية-أرشيف)
إصابتان بإندونيسيا

وفي إندونيسيا أعلنت السلطات الصحية إصابة إندونيسيين آخرين بإنفلونزا الطيور هما فتاة تبلغ من العمر 15 عاما من منطقة سكنية في جاكرتا ورجل عمره 30 عاما من جاوة الغربية.

وأوضحت وزارة الصحة أن الفتاة أمسكت بطائر بري نفق بعد ذلك بيومين بينما كان الرجل يقيم في منطقة نفق فيها العديد من الدواجن.

وسجلت إندونيسيا أعلى معدل وفيات بالمرض حيث حصد المرض أرواح 63 شخصا هناك منهم ستة لقوا حتفهم هذا العام.


تفش بباكستان
فيروس المرض الذي ينشط في فصل الشتاء البارد انتشر أيضا في باكستان حيث اكتشفت إصابة دجاج به على مقربة من العاصمة إسلام آباد.

حظر بريطاني
وضمن إجراءاتها للوقاية من المرض انضمت كوريا الجنوبية وهونغ كونغ وأوكرانيا إلى قائمة الدول التي تحظر واردات الدواجن البريطانية عقب أول ظهور للفيروس القاتل بين الدواجن في المملكة المتحدة.

وتشمل قائمة الحظر حتى الآن روسيا واليابان وجنوب أفريقيا وإندونيسيا.

وكانت بريطانيا قد أعدمت حوالي 160 ألف ديك رومي أمس الاثنين بعد ظهور الفيروس في مزرعة شرقي البلاد يديرها برنارد ماثيوز أكبر منتج للديوك الرومية في أوروبا.

وقال وزير الدولة للبيئة بن برادشو إن مصدر الفيروس ما زال غامضا، وعبر عن استغرابه ظهوره في الوقت الحالي في حين أن أقرب بؤرة له موجودة في المجر.

مزرعة ماثيوز البريطانية أكبر منتج للديوك الرومية بأوروبا (الفرنسية)
إجراءات أوروبية

ومن باب الحيطة وضعت إيرلندا مختبراتها في حالة تأهب وعززت قدرات الأقسام البيطرية لديها، في حين شددت السويد مراقبة مواقع الطيور البرية.

كما أمرت الدانمارك بتقييد حركة الدواجن، وفرضت النرويج قيودا على المزارع لمنع الاحتكاك مع الطيور البرية.

وفي فرنسا أعلن وزير الزراعة دومينيك بوسورو أن التدابير الصحية ستتخذ تبعا لما تراه الهيئة الفرنسية للأمن الغذائي.

وأصيب 271 شخصا بفيروس إنفلونزا الطيور في العالم توفي 165 منهم وذلك منذ عودة ظهوره نهاية 2003 في آسيا. ويخشى العلماء من تحور الفيروس إلى شكل يمكنه من الانتشار بين البشر فيحصد حياة الملايين.

مسيرة آسيوية
وحول مكافحة إنفلونزا الطيور في آسيا قال ديفد نابارو مسؤول برامج مكافحة إنفلونزا الطيور في الأمم المتحدة إن أمام آسيا مسيرة طويلة لمواجهة المرض وإن القضاء عليه قد يستغرق عشر سنوات.

وأضاف أن تغيير الطرق التقليدية في تربية الدواجن في هذه المنطقة بهدف تقليص مخاطر انتشار المرض على مستوى وبائي بين البشر، قد يستغرق سنوات عدة كما يتطلب التزاما سياسيا كبيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة