قمة عربية نارية بين الأهلي والترجي   
الجمعة 1433/12/18 هـ - الموافق 2/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)
سيكون ملعب برج العرب بالإسكندرية بعد غد الأحد مسرحا لذهاب نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بين أعرق الأندية العربية الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6 مرات) والترجي التونسي حامل اللقب.
والجديد في مباراة الأحد أنها ستكون مفتوحة أمام الجماهير بعدما اضطر الأهلي إلى خوض جميع مبارياته البيتية بدون جمهور بسبب قرار حكومي، عقب أحداث ملعب بور سعيد مطلع العام الحالي التي خلفت وفاة أكثر من سبعين مشجعا للنادي الأهلي بعد مباراته أمام المصري البورسعيدي في الدوري المحلي، والتي كانت أيضا سببا في توقف النشاط الرياضي في مصر.

وسمحت وزارة الداخلية المصرية للأهلي ببيع عشرين ألف تذكرة فقط لحضور المباراة، بيد أن الاتحاد الأفريقي طالب في خطاب وجهه إلى الأهلي بزيادة العدد آملا حضورا جماهيريا كبيرا. وقال مدير الكرة بالأهلي سيد عبد الحفيظ "الخطاب يؤكد أن سعة ملعب برج العرب 85 ألف متفرج وهو ما يسمح بحضور أكثر من 20 ألفا بتأمين جيد ودون مشاكل".

وهذه هي المرة التاسعة التي يبلغ فيها الأهلي الدور النهائي للمسابقة القارية والأولى منذ 2008 بعد أن خرج في 2009 من الدور الثالث على يد كانو بيلارز من نيجيريا وفي 2010 من نصف النهائي على يد الترجي التونسي وفي 2011 من الدور ربع النهائي (دور المجموعتين).

أما الترجي فبلغه للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في تاريخه (توج باللقب عامي 1994 و2011 وخسر نهائي 1999 و2000 و2010). وسيكون الدور النهائي عربيا 100% للمرة الثانية على التوالي بعدما توج الترجي على حساب الوداد البيضاوي المغربي الموسم الماضي، والعاشرة في تاريخ المسابقة بينها خمس مرات بين أندية تونسية ومصرية.

والتقى الفريقان عشر مرات حتى الآن في المسابقة القارية، وكان الفوز حليف الترجي ثلاث مرات مقابل مرتين للأهلي وخمس تعادلات. ويسعى الأهلي إلى مواصلة عقدته للأندية التونسية حيث توج بلقبين على حسابها علما بأنه أحرز ثلاثة ألقاب في المسابقة على حساب أندية عربية بعد لقبه عام 1987 على الهلال السوداني.

مباراة ودية
واستعد الأهلي الطامح إلى لقبه السابع، جيدا للمباراة وبكافة عناصره التي يعقد عليها آمالا كبيرة. وخاض الفريق مباراة ودية أمام وادي دجلة وهي سياسة اتبعها طيلة مشواره في المسابقة بسبب غياب مباريات الدوري والكأس المحليين، وهو يأمل في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة إيجابية يؤمن بها مباراة الإياب وبالتالي الظفر باللقب وضمان بطاقة المشاركة في كأس العالم للأندية للمرة الرابعة في تاريخه وإنقاذ موسمه من الجانبين المالي والتاريخي في ظل إلغاء البطولات المحلية.

وسيكون المدافع سيد معوض أبرز الغائبين عن تشكيلة الأهلي بسبب الإصابة، فيما سيكون النجم يوسف المساكني أبرز الغائبين عن تشكيلة الترجي بسبب خضوعه لعملية جراحية مفاجئة في الزائدة الدودية فجر أمس الخميس تستلزم راحة سبعة أيام.

وكان المدير الفني للترجي نبيل معلول قد أكد أن المساكني سيكون أساسيا أمام الأهلي رغم حصوله على إنذار، مضيفا أنه لن يهتم بفكرة حصول المساكني على إنذار والتخوف من حصوله على بطاقة صفراء أخرى تحرمه من إياب النهائي وسيدفع به من بداية المباراة.

بيد أن الرياح جرت بما لا تشتهيه سفن معلول الذي يدخل اللقاء بخمسة لاعبين مهددين بالغياب عن مباراة الإياب في حال حصولهم على بطاقة صفراء. وأكد معلول أنه مستعد لمواجهة الأهلي ودخول التاريخ من خلال الفوز باللقب الأفريقي للمرة الثانية على التوالي.

ويلتقي الفريقان في مباراة الإياب في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي على ملعب رادس في الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة