واشنطن تنفي إقامة قواعد عسكرية بالجزائر   
الخميس 1425/1/13 هـ - الموافق 4/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيرنز زار الجزائر العالم الماضي لبحث التعاون في مكافحة ما يسمى الإرهاب (أرشيف- الفرنسية)
نفى بيان صادر عن السفارة الأميركية بالجزائر وجود قاعدة عسكرية أميركية في الجزائر أو اعتزام واشنطن إقامة قاعدة على الأراضي الجزائرية. إلا أن البيان أكد استمرار التعاون بين البلدين في مكافحة ما أسماه الإرهاب مؤكدا أن ذلك يمثل المجال الأساسي في التعاون الجزائري الأميركي.

وأشارت السفارة الأميركية أيضا إلى التعاون الأميركي مع دول أخرى في المنطقة في إطار مبادرة الساحل والصحراء التي تهدف إلى تعزيز قدرات الحكومات الإقليمية على مكافحة "الإرهاب".

وأضاف البيان أن تزايد التعاون العسكري بين الولايات المتحدة والجزائر موجود في عدة مجالات مشيرا إلى أن البرامج الأميركية لتدريب العسكريين في الجزائر تعززت خلال 2003.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز أكد لدى زيارته للجزائر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن بلاده كثفت مساعدتها للجزائر في مكافحة ما أسماه المجموعات الإسلامية المسلحة.

وأوضح أن هذه المساعدة تتمثل في تدريب ضباط وتقديم تجهيزات عسكرية بميزانية بلغت 700 ألف دولار العام الماضي. وأعربت السفارة الأميركية أيضا عن قلقها من تقارير تشير إلى استخدام الجماعة السلفية للدعوة والقتال موقعا على شبكة الإنترنت مقره في الولايات المتحدة وقالت إنها تدرس هذه المسألة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة