اليمن يتهم الأفغان العرب بالهجوم على المدمرة كول   
الجمعة 20/8/1421 هـ - الموافق 17/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الإنفجار على المدمرة كول
قالت صحيفة واشنطن بوست إن الشخصين اللذين نفذا الهجوم على المدمرة الأميركية كول الشهر الماضي هما من العرب الذين قاتلوا في أفغانستان.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس الوزراء اليمني عبد الكريم الإرياني قوله إن أحد الرجلين اللذين قادا القارب المطاطي الصغير الذي فجر السفينة كان يمنياً من مواليد محافظة حضرموت.

ولم يتطرق المسؤول اليمني إلى تفصيلات أخرى تم الحصول عليها من التحقيقات، حول الهجوم الذي أدى إلى مقتل 17 بحارا أميركيا في الـ12 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أثناء تزودها بالوقود في ميناء عدن اليمني.

ولكن الإرياني قال إن السلطات اليمنية لديها ما يكفي من المعلومات للوصول إلى تحديد هوية الرجل الثاني الذي يعتقد بأنه يمني أيضاً.

وقال الإرياني إن هوية الرجل الأول تم التعرف عليها من خلال وثائق مزورة اكتشفت في أحد البيوت المستأجرة في عدن، حيث تم التخطيط للهجوم.

وكان الاسم الموجود في إحدى هذه الوثائق -والتي تحتوي على رخصة قيادة القارب- مزوراً بينما كانت الصورة الموجودة حقيقية.

وقال الإرياني للصحيفة إن المحققين اليمنيين تعرفوا على الرجل عن طريق أقاربه. وأضاف أن الصورة ستتوضح قريباً جداً بالنسبة لليمنيين، أما المشكلة فتكمن في الخارج.

ونفى الإرياني ربط المحققين اليمنيين الانفجار بأسامة بن لادن الذي يحمل الجنسية اليمنية عن طريق والده المولود في منطقة حضرموت. ولكنه قال إن المسؤولين يعتقدون أن هناك مؤامرة أوسع وراء الحادث الذي كان يحمل قدرة تكنولوجية غير متوفرة في اليمن.

وركز المحققون على الإسلاميين المتطرفين الذين يرفضون الوجود الأميركي في شبه الجزيرة العربية، وخصوصاً في المملكة العربية السعودية.

وقال المحققون الأميركيون إن الهجوم يحمل بصمات أتباع المنشق السعودي أسامة بن لادن الذي قاتل في أفغانستان، والذي تتهمه السلطات الأميركية بالوقوف وراء الهجوم على السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام في تنزانيا عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة