إدارة بوش تخفف القيود على مبادرة بيئية   
الاثنين 1423/1/4 هـ - الموافق 18/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

التلوث الناتج من مداخن المصانع
(أرشيف)
قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن إدارة الرئيس جورج بوش قررت تغيير مبادرة بيئية إجبارية عن تلوث الهواء كانت فرضتها إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون وأقيمت بموجبها عشرات الدعاوى القضائية على محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولي وكالة حماية البيئة الأميركية قولهم إن الإدارة تخطط للكشف عن قواعد جديدة تشمل خفضا للانبعاثات السامة دون التهديد بإجراء قضائي بحق مشغلي المحطات.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأميركية تريد تشجيع المحطات على القيام بخطوات طوعية لخفض الانبعاثات وتسعى لوضع قانون يجبر المحطات التي لا تتعاون طوعيا على خفض انبعاثاتها الملوثة. كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين في البيت الأبيض ووكالة حماية البيئة قولهم إن هذا القرار يأتي بعد عام تقريبا من الجدل والمحاولات للموازنة بين حماية البيئة والاقتصاد.

وتفرض القواعد التي طبقتها بحزم إدارة كلينتون على محطات توليد الكهرباء ومصافي النفط والمنشآت الصناعية الأخرى تركيب معدات باهظة التكاليف لتقليل تلوث الهواء عند قيامهم بتعديلات أو إصلاحات جوهرية. وتستطيع الحكومة الاتحادية حاليا مقاضاة المصانع التي لا توافق على القيام بتحسينات لمكافحة التلوث.

وترى إدارة الرئيس الحالي بوش وأصحاب المصانع أن القواعد الحالية تمنع إقامة أو التوسع في إقامة المزيد من المصافي ومحطات الطاقة مما يقلل من إمدادات الطاقة المتاحة. ويؤمن دعاة الحفاظ على البيئة بأن فحصا دقيقا لهذه القواعد سيتسبب بإبطال جزئي لها مما يحدث فيها ثغرات تسمح لأصحاب المصانع بزيادة انبعاثاتهم الملوثة والتعرض لعقوبات أقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة