السلطة تعتقل 37 من حماس بالضفة   
الثلاثاء 1431/9/15 هـ - الموافق 24/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:34 (مكة المكرمة)، 14:34 (غرينتش)

قفيشة: حملة الاعتقالات في صفوف حماس تحمل جانبا سياسيا يتعلق بخضوع السلطة لاشتراطات نتنياهو (الجزيرة نت)

ذكر موقع المركز الفلسطيني للإعلان أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت الليلة الماضية 37 عضوا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من مدن نابلس وجنين والخليل ورام الله وطوباس وقليلقية.

من جهتها أكدت عضو المجلس التشريعي عن الحركة سميرة الحلايقة للجزيرة نت أن الاعتقالات تركزت في محافظة الخليل، جنوب الضفة، وتركزت في محيط النواب.

وأشارات إلى أن من بين المعتقلين ابن أخيها ويعمل سائقا لها، ومديري مكاتب النواب نايف الرجوب ومحمد الطل، وشقيق النائب حاتم قفيشة، وصهر النائب المعتقل عزام سلهب.

وأوضحت أن الاعتقالات شملت أيضا عددا من خطباء وأئمة المساجد، مشيرة إلى أن الحملة تتزامن مع الإعلان عن استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

بدوره قال النائب عن الحركة حاتم قفيشة إن مشادة كلامية وقعت بينه وبين عناصر من المخابرات الفلسطينية حضرت لاعتقال شقيقه الحاج صبحي وتلفظت بحقه ألفاظا بذيئة، موضحا أنهم حاولوا إزالة الكاميرات المثبتة في محيط منزله.

"
السلطة تنفذ الشق الأمني قبل الجلوس لطاولة المفاوضات مع الإسرائيليين
"
قفيشة
ورأى قفيشة أن لحملة الاعتقالات جانبا سياسيا يتعلق بخضوع السلطة لاشتراطات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي اشترط الشق الأمني قبل استئناف المفاوضات المباشرة، مضيفا أن "السلطة تنفذ هذا الشق قبل الجلوس لطاولة المفاوضات".

وأضاف أن البعد الآخر للاعتقالات استغلال حالة الانقسام الفلسطيني وإدخال المجتمع في حالة من الإرباك، خاصة أعضاء المجلس التشريعي "وهي تندرج في التضييق على أعضاء التشريعي، خاصة وأن معظم المعتقلين هم من أقارب موظفي المجلس التشريعي".

وقال إن تنفيذ الأجندة الأمنية ترتفع وتنخفض وتيرتها بين الحين والآخر، لكنها لم تتوقف منذ ثلاث سنوات.

بيان حماس
وكانت حماس أصدرت بيانا سابقا اتهمت فيه أجهزة السلطة بشن حملة اعتقالات واسعة شملت "18 قيادياً وعددا من أنصار الحركة في محافظات جنين ونابلس ورام الله والخليل وقلقيلية وطوباس".

وبحسب البيان فإنه تم اعتقال جميع أعضاء لجنة تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة نابلس، معتبراً أن ذلك يشكل "استمراراً للحرب" التي تشنها أجهزة حركة التحرير الفلسطيني (فتح) على المساجد ومراكز تحفيظ القرآن، على حد تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة