واشنطن تشدد الضغوط على بيونغ يانغ وموسكو تعارض   
الجمعة 20/4/1424 هـ - الموافق 20/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون نيغروبونتي يمارس مزيدا من الضغوط على بيونغ يانغ داخل مجلس الأمن (رويترز)

وزعت الولايات المتحدة مسودة بيان على الدول الأعضاء في مجلس الأمن تدعو إلى مطالبة كوريا الشمالية بتفكيك برنامج أسلحتها النووية بشكل تام وبطريقة قابلة للتحقق ولا يمكن معها لبيونغ يانغ إعادة بنائه.

وقالت أنباء من أروقة المجلس إن سفير الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية جون نيغروبونتي، الذي تمارس بلاده ضغوطا على مجلس الأمن لتبني البيان، لم يعلق حينما سئل عن ردود فعل الدول الأعضاء.

كما أشارت الأنباء إلى أن السفير الصيني لدى المنظمة الدولية وانغ يينغ فان لم يقدم هو الآخر أي تعليق على المبادرة الأميركية.

أما السفير الروسي, سيرغي لافروف فلم يظهر أي رد فعل ونقل عنه قوله إنه لا بد أولا من العودة إلى حكومته لأخذ رأيها.

وفي هذا السياق طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعدم حشر كوريا الشمالية في زاوية ضيقة، وقال إن ذلك سيضفي مزيدا من التعقيد على الأزمة بينها وبين واشنطن. وشدد على ضرورة أن تحل هذه الأزمة عن طريق الحوار مع الأخذ بالاعتبار المصالح المشروعة لبيونغ يانغ.

وتعتقد الولايات المتحدة بأن لدى بيونغ يانغ سلاحا أو سلاحين نوويين. وقد أعلنت كوريا الشمالية قبل أيام أنها ستعزز قدراتها النووية بغرض الدفاع عن النفس ورفضت دعوة الولايات المتحدة للدخول في مفاوضات متعددة الأطراف حول هذا الشأن.

عدم وجود أدلة
صورة التقطتها أقمار التجسس الأميركية لموقع يشتبه بأنه مفاعل نووي في كوريا الشمالية (أرشيف)
وفي طوكيو أكدت الحكومة اليابانية عدم وجود أي أدلة قوية لديها بأن كوريا الشمالية تمتلك رؤوسا حربية نووية لصواريخ ذاتية الدفع قادرة على إصابة الأراضي اليابانية.

وقال كبير المتحدثين باسم الحكومة ياسو فوكودا للصحفيين "ليس لدينا دليل قوي وأعتقد أن الولايات المتحدة ليس لديها أدلة هي الأخرى".

وذكرت صحيفة سانكي شيمبون اليابانية اليوم نقلا عن مصادر يابانية وأميركية لم تحددها أن واشنطن أبلغت طوكيو في مارس/ آذار أن كوريا الشمالية تمتلك بضع رؤوس نووية صغيرة يمكن أن تحملها صواريخ ذاتية الدفع قادرة على الوصول إلى اليابان.

وأضافت الصحيفة أن الرؤوس الحربية يتراوح وزن الواحد منها بين 750 إلى ألف كلغ. وفاجأت كوريا الشمالية اليابان والعالم في أغسطس/ آب 1998 عندما أطلقت صاروخا ذاتي الدفع من نوع تايبودنغ فوق اليابان.

ويعتقد خبراء أن هناك حوالي 100 صاروخ من نوع رودونغ/1، الذي يبلغ مداه حوالي 1300 كلم والقادر على إصابة اليابان، وهي منشورة بالفعل في كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة