المحتوى مسؤولية القنوات لا الأقمار   
السبت 1430/12/25 هـ - الموافق 12/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)
 
رفضت جامعة الدول العربية تحميل الجهات العربية المالكة للأقمار الصناعية مسؤولية ما تبثه القنوات الفضائية من برامج.
 
وأكد الأمين العام المساعد للجامعة محمد الخمليشي في بيان السبت أن المؤسسات المالكة للأقمار والمشغِّلة لها "لا تتحمل مسؤولية محتوى المواد التي تبثها القنوات لأن هذه المؤسسات لا تتعاقد مع قنوات إلا بعد حصول القنوات على تراخيص بث من الجهات المعنية في الدول التي تنطلق من أراضيها القناة".
 
ويأتي بيان الجامعة إثر تبني مجلس النواب الأميركي مشروع قرار يوم الأربعاء الماضي يدعو إلى اتخاذ إجراءات بحق الأقمار التي تتعاقد مع قنوات المنار والأقصى والرافدين باعتبارها قنوات تبث مواد تغذي العنف والإرهاب.
 
وقال الخمليشي -الذي يتولى مهمات الإعلام في الجامعة- إن مسؤولية المؤسسات والهيئات المشغلة لأقمار صناعية لأغراض البث الإعلامي والاتصالات، تتركز في استقبال القنوات المرخصة وبثها من الأقمار إلى المشاهدين في المنطقة الواقعة داخل شعاع كل قمر.
 
وأضاف أن الزج بمؤسسات الأقمار في قضايا تتعلق بمحتوى برامج قنوات معينة يتعارض مع طبيعة عمل هذه المؤسسات ووضعيتها القانونية.
 
ويناقض هذا الموقف قرارات سبق أن أصدرتها مؤسسات عرب سات ونايل سات بإيقاف عمل قنوات فضائية اعتبرتها تبث برامج غير مقبولة وآخرها إيقاف بث قناة العالم الإيرانية من على الأقمار الاصطناعية التي يمتلكونها.
 
ويمتلك حزب الله اللبناني قناة المنار، وتدير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قناة الأقصى، في حين تدير هيئة علماء المسلمين في العراق قناة الرافدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة