نواب بالشيوخ الموريتاني يهددون بملاحقة قرينة الرئيس قضائيا   
الاثنين 26/7/1429 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:18 (مكة المكرمة)، 0:18 (غرينتش)

اتهمت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الموريتاني قرينة الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله بالتفوه "بعبارات تشهير" بحقهم أثناء زيارة رسمية تقوم بها برفقة زوجها حاليا إلى إسبانيا، وهددت بملاحقتها قضائيا.

وقال رئيس كتلة الأغلبية الرئاسية في المجلس يحيى ولد عبد القهار -المتحدث باسم المجموعة- في مؤتمر صحفي الأحد "إن حرم الرئيس ختو بنت البخاري تفوهت بحق أعضاء مجلس الشيوخ بعبارات تشهير مهينة" أثناء اجتماعها والرئيس عبد الله بالجالية الموريتانية المقيمة في مدريد.

وأضاف المتحدث أن "السيدة الأولى وصفت أعضاء مجلس الشيوخ بأنهم مجموعة من الكذابين والمبتزين والدجالين، منتهكة جميع قواعد اللياقة والكياسة".

ولفت إلى أن هذه العبارات وردت على لسان زوجة الرئيس في معرض ردها على سعي أعضاء في المجلس لتشكيل لجنة تحقيق في تهم الفساد واستغلال النفوذ بحق ختو بنت البخاري التي تشرف على هيئة خيرية يقال إن قسما من أموالها يأتي من خزينة الدولة.

واعتبر عبد القهار ما جاء على لسان السيدة الأولى "عبارات بذيئة ومهينة ومعيبة وتحمل طابع التشهير"، تاركا الباب مفتوحا أمام كافة أشكال الرد الممكنة عليها بما فيها الملاحقة القضائية.

من جهة أخرى زارت مجموعة من كتلة الأغلبية الرئاسية مجموعة أعضاء المجلس للتعبير لها عن دعم الغرفة الثانية للبرلمان في "هذه المحنة الجديدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة