قانون إسرائيلي يستهدف القوائم العربية بالكنيست   
الخميس 1423/3/5 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى جلسات الكنيست الإسرائيلي (أرشيف)

سن الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) أمس قانونا يحظر أي لائحة انتخابية تدعم ما سماه الإرهاب وذلك في محاولة للاستفادة من موقف دولي تقوده الولايات المتحدة في محاربة هذه الظاهرة التي حظيت بأولوية منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على نيويورك وواشنطن.

ويهدف هذا القانون إلى منع بعض الأحزاب العربية الإسرائيلية التي تعارض سياسات الدولة العبرية من خوض الانتخابات. وتبنى الكنيست القانون في قراءة ثالثة بأغلبية 77 صوتا مقابل 17 هم خصوصا من النواب العرب والمعارضة اليسارية.

وقدم مشروع القانون نائب متشدد من حزب الليكود برئاسة رئيس الوزراء أرييل شارون الذي يشن حملة لإقصاء بعض النواب العرب أمثال عزمي بشارة ومنعهم من إعادة ترشيح أنفسهم لعضوية الكنيست الذي يتألف من 120 نائبا.

عزمي بشارة
وكانت قد وجهت إلى بشارة تهمة "التحريض" على العصيان بعد تصريحات أدلى بها في سوريا واعتبرت مؤيدة "للمقاومة الشعبية" ضد إسرائيل.

وأوضح مصدر برلماني أن المحكمة العليا الإسرائيلية تملك صلاحية تحديد ما إذا كانت لائحة انتخابية ما "تدعم الإرهاب" وبالتالي حرمانها من خوض الانتخابات. وعادة ما تدخل الأحزاب العربية الانتخابات في قوائم.

ومن جهة أخرى, صوت الكنيست على قانون ضد "التحريض على العنف والإرهاب" ينص على السجن خمس سنوات مع النفاذ بحق الداعين إليه. ولم يصوت نواب حزب شاس القومي المتشدد على هذا القانون خشية أن يستعمل ضد أعضاء هذا الحزب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة